انا وخالتى .. نكاح بعد شتيمة وعراك وصياح - فضائح جنسية

24 أغسطس 2022
التصنيف :
زنا محارم

دكتور صادق مهران - رئيس جمعية ملاذ الروح

انا وخالتى .. نكاح بعد شتيمة وعراك وصياح .. هذا عنوان واحدة من القصص التي كتبها احدهم على موقع أباحى طلب من متابعية كتابة قصصهم وتحديداً بدايتهم مع المتعة الحرام. والقصة الأكثر تشويقاً ستعرض ويمنح صاحبها امتيازات على الموقع. فتبارى المتابعين في الكتابة والتفاخر بآثمهم وخطاياهم. فترصدناهم وتواصلنا معهم وشرحنا لهم مغبة وعقاب ما أقترفوا.

واخبرناهم اننا لسنا ملائكة ولا قديسين. وقد تذل قدم البعض ويسقط في براثن الخطيئة. فيرتكب مايغضب الله. ولكن علية سرعة الرجوع والتوبة والانابة. فهى ملاذ الروح للتطهر من دنس الخطيئة .. ونعرض رسائلهم لتكون عبرة وعظة . فقد اخطأوا وتابوا. والله يقبل التوابين.

المرأة مهما زادت ثقافتها وتبواءات أعلى المناصب تظل أنثى تحتاج للحب وتشتهى معاشرة الرجل. فشهوة النساء تفوق أضعاف شهوة الرجال ولكن يكبح جماحها حيائهم وأنظمة وتقاليد المجتمع. 

أمى وخالتى أختين توأم. صورة طبق الأصل من بعضهم. ولكن أمى تركت التعليم وتزوجت وعمرها 16 عام. وأصبحت ربة بيت وشخصيتها فرفوشة. لاتزال تتمتع بقدر من جمالها رغم امتلاء جسمها نتيجة الحمل والولادة. يومها يبدأ بمعانة تحضير الاكل والتنظيف وينتهى حين تدخل غرفتها تتعرى لابى الذى لايشبع من ممارسة الجنس بشكل شبة يومى. ورغم انها امامة تظهر رفضها وانها تعبانة. لكن فى قرارة نفسها متشوقة لملامستة جسمها والدليل تحضيرها لنفسها بأخذ حمام قبل حضورة وارتداء ملابس نظيفة ووضع برفان.

انا وخالتى .. نكاح بعد شتيمة وعراك وصياح

أما خالتى أكملت دراستها وحضرت دكتوراة وتتولى منصب مرموق في أحد البنوك الاستثمارية. تتمتع بكامل جمالها ونضارتها ورشاقة جسمها رغم أنها على مشارف الاربعين. شخصيها قوية وجادة ومثقفة. وتتقاضى راتب كبير. وعايشة دور الكبيرة والكل في العائلة يعمل لها ألف حساب وخصوصاً أمى التي لاتستطيع أن تكسر لها كلمة.

ولكنها لم تتزوج. فشخصيتها ومركزها ابعد الرجال عن طلبها للزواج. الى أن تقدم زميل لها في البنك ممن يتقلدون المناصب العليا. اكبر منها في السن بكثير. ارمل ولدية أولاد. ومع ذلك قبلت الزواج منة. لمنصبة ولانة يستطيع توفير حياة أجتماعية مرفهة تناسب وضعها ومركز. وبالفعل حصلت على فيلا تسكن فيها ولكن لم تحصل على الحب. حصلت على سيارة ولكنها لم تحصل على رجل يروى ظمائها الجنسى.

انا وخالتى .. نكاح بعد شتيمة وعراك وصياح

كنت في غرفتى استرق السمح لها وهى تشكو لأمى. وأمى تواسيها وتقولها (ياشيخة بلا هم دة انتى في نعمة. تعالى شوفى أبو رامى مطلع عين أهلى وفشخنى ومش بيرحمنى طول الليل الراجل زى الطور مش بيتهد) ويقعدوا يضحكوا بس أمى مش واخدة بالها أن هي نفسها تتفشخ وراجل يهدها ويمتعها.

وبمناسبة الفشخ والمتعة. أمى عندها حق لان رجالة عائلة ابويا يتمتعون بالفحولة والقدرة الجنسية العالية. فجدى تزوج 9 نسوان. أما عمى وابويا مقدروش يتجوز غير زوجة واحدة نظراً للظروف المادة. لكن كل واحد مظبط مراتة وممتعها. وانا موضوع القدرة الجنسية ورثة عن جدى وابويا والحقيقة مسبب لى مشكلة. وهى ان عندى الرغبة دائماً لممارسة الجنس. ولانى حاليا أدرس بالاكاديمية البحرية بالإسكندرية والمفروض عندى أجازة يومى الخميس والجمعة. وغالباً كنت أقضيها في الإسكندرية لانى قدرت اعمل نسخة من مفاتيح شقة خالى اللى في الإسكندرية ومغلقة لانة عايش في البحرين. وكنت بروح أقضى فيها اليومين دول مع بنت أسمها (أمانى).

وللاسف غرف الشقة مغلقين بأقفال. والاقفال دة مع خالتى لكن معرفتش أحصل على نسخة منهم. علشان كدة أحضرت مرتبة بحر ووضعتها في الصالة على الأرض بنام  عليها أنا و(أمانى) وقت ممارسة الجنس.  

والمفترض أن خالتى لما بتيجى الشقة بتدينى خبر لان أنا اللى بروح أخدها واسوق لها العربية لانها متقدرشى تسوق من القاهرة للاسكندرية. وبكدة بيكون عندى علم بحضورها.

انا وخالتى .. نكاح بعد شتيمة وعراك وصياح

لكن في يوم خميس أسود. وتحديداً الساعة الخامسة مساءاً كنت أنا وأمانى في الشقة واتغدينا وقلعنا هدومنا وبدأنا نمارس الجنس واندمجنا. وفقت على صرخة. قمت وأنا عريان ومفزوع لقيت خالتى أمامى. شايفها بتصرخ لكن مش سامع هي بتقول آية لكن حاسس بكفها يصفعنى على وجهى. ومحاولتها أمساك (أمانى) لكن أنا حضنتها وكتفتها علشان أعطى فرصة لأمانى تلبس هدومها وتخرج. وفعلاً (أمانى) قدرت تهرب. ولم يعد أمام خالتى غيرى. واقف عريان تماماً. كانت تنظر لى نظرات غريبة. نظرات غضب وتتخللها نظرات لقضـنـيبى واندهاشها من حجمة رغم انة ارتخى ولم يعد منتصب.

جريت أحاول البس هدومى لكن مكنتش عارف لانى خالتى كانت مستمرة في ضربى وشتيمتى وكمان بتحاول تصورنى.. أضطريت أدفعها بعنف دفعة قوية أسقطتها على الارض. وقدرت البس هدومى وأخرج وأنا وأثق أنى خسرت كل شيئ وحياتى أدمرت. ولكن قبل ما أخرج من بوابة العمارة اتصلت وهى بتبكى وبتصرخ بشدة وبتقول أن رجلها أتكسرت بسبب سقوطها على الارض. طلعت وأعتذرت لها ولقيت أن مفيش كسر ولا حاجة لكن قعدت أدلكهم وبحركة لا ارداية لقتنى ببوس رجلها وشفايفى تلامس وتتطبق على أصابع قدمها. انتبهت حين وجدت يدها ترتعش .. نظرت اليها فوجدت على وجهها نظرة غريبة وابتسامة أغرب. ولكنها لم تنطق بكلمة سوى انها مسحت بيدها على رأسى.

انا وخالتى .. نكاح بعد شتيمة وعراك وصياح

مكنتش أعرف ان بوسة قدمها هيكون لها تأثير كبير كدة وتخليها مش بس تسامحنى. لا وكمان صعب عليها انها تسيبنى أنام على الأرض في الصالة وخصوصاً أن الجو كان حار جداً. وطلبت منى أدخل أنام معها في الغرفة لان فيها تكييف. بس طبعاً سمعتنى كلمتين ملهمش لازمة في انها خايفة منى خصوصاً أنها هتكون مضطرة تنام بملابس الدخلية لان الفستان الاسود الذى ترتدية ضيق ونسيت تجيب معها غيارت ومكنتش تعرف أنها هتيجى تلاقينى.

طمنتها وعرفتها أنى هروح اخد شاور. ولما ارجع تكون هي طفت النور وأنا هنام على حرف السرير يعنى هكون بعيد عنها تماماً. وفعلاً استحميت ورجعت والحجرة كانت مظلمة لكن أضواء الشارع وكشافات السيارت كانت تضيئ الغرفة بضوء ضعيف. وقدرت أشوفها كانت نايمة وموجها ظهرها لى ولابس قميص نوم خفيف كاشف الكلوت ومؤخـنـرتها الكبيرة وكاشف أردافـنـها البيضاء الجميلة. ودة كان كفيل أنة يشعل رغبتى ويخلى قضـنـيبى ينتصب. ومرت ساعة وهى فعلاً راحت في النوم بدليل انها بعد ما كانت نايمة بشكل متحفظ غيرت وضعها ونامت براحتها على ظهرها وتكشفت فخـنـادها بالكامل ونهـنـديها يكاد يخرجان من قميص نومها الأسود المطعم باللون البنفسجى والذى يلتف حول جسم مثل الملبن لايمكن لاحد أن يصدق أن هذا جسم أمرأة على مشارف الأربعين.

انا وخالتى .. نكاح بعد شتيمة وعراك وصياح

ثاورنى شك في ان مافعلتة معى كان لرغبة منها في أن أمارس الجنس معها. والا لماذا طلبت رجوعى ولماذا رضيت ان اشاركها غرفة النوم وتقبل أن تنام معى عارية. واثناء ذلك استدارت وعادت تعطينى ظهرها وأقتربت منى بشكل كبير وأصبحت المسافة بينى وبينها لا تتعدى 10 سم ويكاد صدرى يلتصق بظهرها حتى أنى أصبحت أشم رائحة جسدها. وانتصب قضـنـيبى لدرجة انة أصبح يبعد عن مؤخـنـرتها بمقدار 3 او 2 سم. وقبل أن يهدينى تفكرى لطريقة ابعد بها تحركت حتى أن قضـنـيبى أصبح يلامس منتصف مؤخرتها لولا انها ترتدى كلوت لكان دخل فى شق مؤخـنـرتها.

في هذه اللحظة شعرت برجفة او رعشة في جسدها جعلتنى أتاكد أنها شعرت بملامسة قضـنـيبى وسكوتها يعنى رضاها. ترددت ثم قررت أحرك جسمى للأمام حتى يلمس قضيبى مؤخرتها بشكل أكبر واعرف رد فعلها. وللأسف خوفى وترددى جعلنى أتقدم بشكل كبير حتى أن قضيبى كاد يخترق الكلوت ويدخل شق مؤخـنـرتها. شعرت بالدماء تندفع في رأسى وحبست أنفاسى من الخوف. ولكن هدأت حين وجدتها لم تصدر أي رد فعل. رغم أنى متأكد أن مافعلتة كفيل أن يوقظ أنسان ميت. وهذا يدل على أن لديها الرغبة.

انا وخالتى .. نكاح بعد شتيمة وعراك وصياح

فتجرأت وطوقت بذراعى جسمها حتى أننى أصبحت أحضنها من الخلف وكف يدى يلامس نهدها الأيمن. وسكوتها كان بمثابة الضوء الأخضر وأشارة الأمان. سحبت ذراعى ومددتها الى مؤخـنـرتها أسحب بهدوء الكلوت الذى ترتدية وتحسست بيدى مؤخرتها الناعمة وحاولت دفع قضيبى في شق مؤخرتها. ولكن كانت فتحتها ضيقة ولم أستطيع أدخالة. أضافة الى انها أستدارت مرة ثانية وأصبحت تنام على ظهرها. فهمت انها لاترغب في الممارسة من الخلف. وتأكدت بأنها مدركة وتشعر بما أفعلة ومتقبلة وراضية.

فمدتت يدى تحت الكلوت وتحسست فرجـنـها. وكان حولة شعر كثيف فلم تكن متوقعة أن يحدث لها مايحدث الان. وحين تحسست فرجـنـها وأدخلت أصابعى فية. لاحظت انقباضة خفيفة وتحركت ساقيها لا اردياً وزاد تأكدى أنها مستيقظة ومدركة. فتخذت قرارى وقمت من جوارها وخلعت الكلوت بشكل كامل ووضعت وجهى بين ساقيها وظللت العق بلسان شفرى فرجـنـها رغم الشعر الكثيف المحيط بة. حتى أننى كنت بشفتى أشدة برفق وادخل لسانى في عمق فرجـنـها ليلامس بظـنـرها.

انا وخالتى .. نكاح بعد شتيمة وعراك وصياح

لم تستطيع الصمود أمام هجماتى لاثارتها. وبدأت تنتفض وتحرك ساقيها وترفع مؤخرتها وتطلق أهاتها بصوت مسموع. قمت مرة ثانية لاخلع قميص نومها. وكان الامر يتطلب أن تقوم هي الأخرى. وهنا سمعتها تقول (آية اللى بتعملة يارامى حرام عليك انت عايز تفضحنى) الغريب انها اثناء قولها كانت تحرك جسدها وترفع مؤخرتها حتى أستطيع تمرير قميص النوم من أسفلها. لذلك لم أرد عليها وأكملت خلع قميص النوم فقد كنت متشوق لرؤية نهـنـديها. الذين ارتميت عليهم اقبلهم وارضع منهم. وأقبل شفتيها. ويدى مستمرة في مداعبة فرجـنـها حتى شعرت بنزول مائها وادركت أنها على وشك بلوغ متعتها.

فعدت مرة ثانية أداعب بلسانى وشفاتى فرجـنـها لأعجل بأستحضار هزة متعتها. وما هي الا ثوانى وكانت تشد بيديها شعرى برفق طالبة منى أن أترك فرجـنـها فلم تعد قادرة. سارعت بالقيام ونمت فوقها وبيدى أدخلت قضـنـيبى في فرجـنـها. وظللت أرفع وأخفض جسمى وقضـنـيبى يدق في فرجها وهى تنتفض ومن حين لأخر تطلق أة طويلة. الى أن أهتز جسمها عدة مرات متتالية واستحضرت شهوتها وأستمريت في ادخال قضـنـيبى وأخراجة لثوانى حتى شعرت بهزة متعتى وقذفت ماء شهوتى.

انا وخالتى .. نكاح بعد شتيمة وعراك وصياح

استلقيت بجوارها. وحاولت أن أحضنها. لكن تفاجأت بها تبكى بشدة. حاولت تهدئتها ولكن ظلت تبكى وتتهمنى بأننى اوقعتها في خطأ كبير ووصمة عار ستظل تطاردها طوال حياتها. ولكن في اليوم التالى (الجمعة) عرفتها أنى هذا اليوم ستنتهى أجازتى وصباح السبت يجب أن أعود للأكاديمية. ولهذا اريد دعوتها لنزهة كأعتذار وتكفير عن ذنى. ولاخرجها من حزنها. وبالفعل قضينا اليوم في المنتزة بالإسكندرية وأستطعت تغير مزاجها السيئ وأضحاكها. وتعاملت معها وكأنها حبيبتى وليست خالتى. كنت أضع يدى على كتفها واقنعتها بركوب المراجيع والجرى وجعلتها تستعيد شبابها.

وأستطعت أستدراجها لفعل ما فعناة بالأمس. وعشنا أجمل ممارسة جنس قذفت مائها ثلاث مرات وصرخت حين شعرت بهزة متعتها وهذة المرة بدون بكاء بل كانت سعيدة. وهمست لى بأننى أصبحت عشيقها وسر اسرار حياتها.  وحذرتنى أن أبوح لاى أحد بكلمة. فهذة سر حياتها وحياتى. وتفاجأت بها صباح السبت وأنا أودعها للذهاب للأكاديمة قالت لى (انا هكون هنا يوم الخميس الجاى علشان أضمن أنك مش هتجيب البنت المعفنة اللى كانت معاك) ضحكت وقلت لها (حد يبقى معاة القمر ويبص للنجوم) تعجبت .. فقد بدأ الامر بيننا بعارك وصياح وانتهى بمعاشرة ممتعة ونكاح.


شبكة دعارة يديرها كلاب وروادها نساء


بالنهار عمتى وبالليل عشيقتى


انا وصديقتى واول رعشة سحاق


اختى اغتصبتنى … ثم تزوجتنى


احلام واحتلام وسحاق فى برج الحمام


قصص سحاقيات معروضين للايجار


قصة سحاق بلطية والمدرعة البشرية


وأصبحت أشارك عمى فى جماع أمى


نكحت خالتى القزمة وامتعتها

اعاشر زوجتى واستمتع بأمها


اختى تشاركنى الشذوذ والانحرافات السلوكية


واكتشفت ان صديقتى سحاقية


اختى أصبحت عشيقتى وضرة زوجتى


شذوذ وماسوشية جنسية وعاهرة فرنسية


سينما الشواذ واول ممارسة لواط


اعاشر مرات ابويا بأمر الاسياد


امى أغتصبتنى انتقاماً من أبى


اعشق اختى واعاشرها معاشرة الازواج

خانها مع أختة فخانتة مع أخيها !!


ارداف شقيقتى تشعل شهوتى


صديقتى تساحقنى وتمتعنى أكثر من زوجى


اصبحت سحاقية بأمر الشرطة النسائية


وعادت صديقتى تمتعنى بالسحاق


اختى جعلتنى عشيقها وقوادها وكاتم أسرارها


زوجة اخى فى غرفة نومى عارية


غفرت لزوجتى عارها مقابل معاشرة اختها


بنت اخويا طلبت منى اغتصبها وطاوعتها


الخالة,نكاح,حكم,النكاح,موقع,تحريم,الجمع,بنت,العمة,الزواج,إسلام,مركز,ابن,يجوز,متى,تتزوج,ويب,الفتوى,الزوجة,الشيخ,شرح,هل,تفسير,خالتي,خالة,الشريعة,المرأة,خالتها,المحارم,قصص,نيك,الرضاع,وابنة,الخاله,التحريم,تفصيل,محمد,الأخ,ابنة,زوج,الهداية,نتيجة,البحث,كتب,google,سكس,كتاب,مختصر,المنام,محارم,العربية,يتزوج,الإفتاء,رؤية,بالعمة,عمّة,وتحريم,عمها,أسباب,فتاوى,باز,مسألة,الفتاوى,الفاضل,الأخت,شبكة,الإسلامية,المحرمات,زواج,عبد,الله,ليس,وعمتها,ساخن,عمتها,ahl,alquran,الوقاية,مسائل,الإسلام,search,الشاملة,زاد,الإباحية,الموسوعة,للرجل,أمه,فيديو,حلم,تحميل,ساحرة,الجنوبي وبنت يصح يحرم أما نكاحها الخال العقد نفسها خالته ينطبق الأب عقد كتاب ابن  العمّة وصل الرجل تزوج أختها لأن العم وليا بولي  تملك سن لزواج أفضل السؤال  مسألة أخت النسب كونها طرف ذاته تحرم باب الفتوى للزوجة وبنتها محلرم الحلم وبنات اطفال صلى أبي المحرم الجنوب هواة ولها الجواب دامت الزنى  لأنها فرق حرمة البنت وسلم وذلك أيام الحضانة أنثى والخالة كحرمة الأم الدائم جدة مثلها مشاهدة بنات جماع الفيديو عمته ياباني رسول يثبت امرأة حدثنا سمعت أبواب ــ وأنا إذْ أصلاً  جَدّة  بالنصّ شاب عم أمي رضعت يعني كله تشرح باقية مفسر  شيء يصحّ ولو تهدف الثاني عمه أفاده رحمه استئذان  الأُخت كون النكاحين دائمين منقطعين علم صحيح يعتبر صلة الكثير الولي نفس الكبار زوجة مباشرة  وسواء واحدة جواز يجمع طلق  بإذنهما يدل اختلف سقوط  بالنكاح أربعة أقوال ذكرا فهى  يَدُلُّ  الجزء ذات زب  مَا والمنقطع تماما  إذ  أصلا بالنص نسائكم وأمها خالتى فيلم حصرى ورد يسأل قضايا

Comments are closed.

error: عفواُ .. غير مسموح بالنسخ
قصة جديدة - فحولة أخى أيقظت نار شهوتىأضغط هنا للاطلاع