فحولة اخى اشعلت نار شهوتى - فضائح جنسية

22 أبريل 2024

كنت في سن السابعة عشر. وكان الجميع يشهد بجمالى ورشاقة جسمى. وايضاً يشهدون بأدبى وحسن أخلاقى. ولكن ما لم يعرفوة عنى أننى في هذا السن كنت أعانى من المراهقة وماتسببة من هياج جنسى. وشهوة قاتلة. ولكن لم يدفعنى هذا للوقوع في أي خطيئة.
الى أن رأيت بالصدفة أخى الذى يصغرنى بعامين وهو يستحم ويمارس العادة السرية (Masturbation). ورأيت قضيبة (penis) او بالبلدى (زبة) منتصب وكان اول زب أراة في الواقع وليس في الصور.  وتفاجأت بضخامتة. ومنذ هذا اليوم بدأت أنا أيضاً أمارس العادة السرية وأداعب (pussy- كُسى) بيدى حتى تأتى شهوتى. وكان أخى هو فتى أحلامى الجنسية. فحولة اخى اشعلت نار شهوتى

حتى تقدم (حازم) لخطبتى ووجدتها فرصة ليرحمنى من عذاب شهوتى ويرحمنى من الهياج الجنسى الذى أشعر بة. فسمحت لة اثناء الخطوبة بتقبيلى وتحسسى جسدى وبزازى. وكنت على أستعداد أن أتعرى لة واسمح لة أن ينيكنى لو طلب هذا. ولكنة للأسف لم يطلب وكان مكتفى بالبوس والاحضان والتحسيس. حتى تم الزواج وسافرنا بعد الزواج مباشرتاً الى أحد دول الخليج. وصدمت صدمة عمرى حين مارسنا (Intercourse- الجماع) ليلة الدخلة وفشل في أشباعى. واكتشفت ان زبة صغير ولا ينتصب بقوة وسريع القذف. ينزل ماء شهوتة بعد ثوانى وقبل أن اشعر بالاثارة.

ادركت أنة يعانى من الضعف الجنسى. وأصبح الامر بيننا قاصر على الـ(Blogjob) اى ممارسة الجنس الفموى. يداعب بالسانة كُسى ويجبرنى على لحس قضيبة الصغير الضعيف. وكان في مقابل هذا يغدق عليا بالاموال والهدايا. ولا يعرف ان الأموال والهدايا لاتطفئ النار التي بداخلى.

انقلبت حياتى لجحيم. أعيش في بلد غريب مع رجل ضعيف لايشبع رغباتى. حتى أنى فكرت أن ابحث عن رجل يمتعنى وأكون عشيقتة. ولكننا في بلد غير مسموح للنساء بالخروج بمفردهم. الى أن حدث أمر لم أكن أتوقعة أو أفكر فية.

أرسل لى أخى رسالة يطلب من زوجى أن يجد لة فرصة عمل. وتحمست جداً لطلبة ووافق زوجى ليرضينى. وحضر أخى للأقامة معنا. كان قد بلغ العشرين من عمرة. وأصبح شاب ذو جسم رياضى قوى. وعدت أتخيل زبة الضخم يخترق كُسى ويطفئ نار شهوتى. تعمدت أن أرتدى بالبيت ملابس شبة عارية واتعمد كشف أجزاء حساسة من جسمى أمام أخى. وأداعب زوجى أمامة بشكل وقح. وكان زوجى يتقبل هذا ليثبت لأخى أنة رجل بكامل فحولتة.  وبدأ أخى يعتاد على هذا ولايخجل من رؤية جسمى. بل كان يختلس النظر لجسمى وبزازى وفخادى ومؤخرتى. وحين كنت أرقص لهم ويشجعنى زوجى بوضع بضع ريالات بين بزازى. كان أخى هو الاخر يحينى ويشجعنى بوضع الريالات بين فقلقتى بزازى.

وبعد هذا بأيام قليلة. وتحديداً. يوم 11 فبراير. وهو يوم عيد ميلاد زوجى. فأجأة أخى بهدية غير متوقعة. عبارة عن زجاجة خمر من نوع غالى جداً. وفى البلد الذى نعيش فيها الحصول على الخمور صعب للغاية. وعقوبة حيازتها غرامة وجلد وترحيل للأجانب. وأقدام أخى على هذه المغامرة يعنى أنة يخطط لشيئ ما ؟؟!!.

وفهمت مايخطط لة. فسارعت بأخذ شاور. وتعمدت الخروج من الحمام عارية لايستر جسمى الا بشكير.وبدأت تحضير الترابيزة لحفلة السكر وشرب الخمر. وبدأ كل منهم يشرب. وتأكدت من نية أخى حين أصر أن أشاركهم الشرب. أوهمتهم بأننى أشرب. وحين شعرت أن زوجى وصل لمرحلة السكر. اوهمت أخى أننى أيضاً سكرت. وبدأت أبوس زوجى من شفايفة وأمسك بيدى زبة. بهدف أثارة أخى.

وأدرك أخى أننى في حالة سكر. فبدأ يتحسس جسمى ويحاول أبعادى عن زوجى. وتقريبى منة. وأكملت تمثلية السكر. وبدأت أقبلة هو الأخر. وكأنى غير مدركة أنة أخى. وتحسست زبة الذى بدأ ينتصب بين يدى. وبدأت أشعر بالغليان والأثارة. خاصة أن أخى هو الآخر شعر بالاثارة وبدأ يزيد التحسيس لجسمى وتقبيلى. وعندما تأكد أن زوجى في حالة سكر تام وغير مدرك. حملنى الى غرفتة. ووضعنى على السرير. وفك البشكير الذى الف بة جسمى.

كنت مستسلمة لة تمام. وكنت أقولة لة بمياصة وبصوت مسموع (اتلم ياحازم) علشان أقنعة انى سكرانة وفاكرة أن حازم جوزى هو اللى نايم معاية. حتى يطمئن ويعتقد أن خطتة نجحت. وبدأ يقبلنى بشراهة. ويداعب بأصابعة حلمات بزازى . ثم أطبق بشفتية عليهما وبدأت الحلمات بالأنتصاب. وأنتقل بأصابعة يتحسس شفرى كُسى. وكان قلبى يخفق بشدة وحرارة جسمى ترتفع. وشعوى بالنشوة والمتعة يتزايد بشكل يكاد يجعلنى افقد الوعى. خاصة حين كان يداعب بيدية بزازى وبطنى وفرجى ويُقبل بشفتية ظهرى.

دون أن أشعر وجدتنى أمسك بكف يدى زب مروان أخى. الذى سبق أن رأيتة وتمنيت أن المسة واتحسسة. ولم أكن أعرف ان الشعور بالشهوة والاثارة لدى المرأة يتزايد بشكل كبير حين تتحسس زب الرجل. كان زب مروان يملأ كف يدى. وكان منتصب وقوى. عروقة بارزة اشعر بها تنبض. كان يغرقنى بالقبلات الساخنة على وجهى ورقبتى وشفتاى.

أحساس رائع لم لأشعر بة من قبل. لم يشعرنى بة حازم زوجى. أحساس جعلنى طواعية افتح ساقى واجعلهم زاوية منفرجة لاتستطيع لاعبة البالية فشخ ساقيها بهذة الزاوية المنفرجة. وهذا لاسمح لزب مروان الذى أمسكتة بيدى وشديتة لادخلة في كُسى المشتاق لزب كبير منتصب قوى مثل زب مروان. مش زب رفيع ضعيف مرتخى مثل زب حازم زوجى.

نفذ مروان طلبى وأدخل زبة… دخل بصعوبة فقد كان كُسى لايزال ضيق ولكن لان ماء شهوتى كان قد نزل مرتين وجعل كُسى مبلول ورطب مما ساعد زب مروان في الدخول … في البداية شعرت ببعض الآلم. ولكن بعد ذلك شعرت بمتعة لامثيل لها. متعة دخول وخروج زب مروان وأحتكاكة في جدار كُسى ونقرة على جدار رحمى ومداعبتة لبظرى. متعة جعلتنى دون أشعر أصرخ قائلة. (آةة يامروان آآآآة). وظللت اردد (آآة) من كل دخول وخروج لزب مروان وسماع صوت أرتطام ساقية بأردافى. واختلاط أنفاسة بأنفاسى.

شعرت أن مروان أصابة قدر من التوتر وانتبة حين سمعنى أقول (آةة يامروان آآآآة). عرف اننى ليست سكرانة واننى مدركة ان مروان أخى هو اللى بينكنى وليس حازم زوجى. حاوط رقبتة بذراعى وقربت وجهة من وجهى وبوستة بوسة قوية من شفايفة. علشان يطمن ويكمل لانى وصلت لمرحلة مستعد أعمل أي شيئ علشان تكتمل متعتى. مرحلة جعلتى غير مهتمة بزوجى السكران النائم في الغرفة المجاورة ولا اللى ممكن يحصل لو أستيقظ وأنا غارقة في المتعة واخويا بينكنى.

فجأة شعرت بنزل دفقة من ماء شهوتى مصحوبة بهزة ورعشة قوة من جسمى. مع تزايد ضربات قلبى وارتفاع مفاجئ في حرارة جسمى. وبينما احاول أن اتمالك نفسى. سمعت مروان يصرخ هو الآخر ويقول (آآآة) وجسمة هو الآخر يهتز. وشعرت كأن ماسورة مياة أنفجرت في كُسى. وقذف ماء شهوتة على دفعات متتالية.. لأ أذكر ثلاث دفعات أم اربعة. كل ما اذكرة أننى أشعرت بمتعة غير عادية. وشعرت بعدهل. براحة وهدواء وسكينة جعلتنى. أسترحى والقى بذراعى.

افرغ مروان ماء شهوتة ليطفئ بة ظمئ كُسى المشتاق وشعرت بالارتواء. ومما زاد من متعتى واسعدنى هو ان مروان ظل جالس بجوارى يقبلنى ويدلك جسدى ويحضنى. ولم يتركنى بعد أن أخذ متعتة منى كما يفعل حازم زوجى. وهذا جعلنى انظر الى مروان وأقول لة دون خجل (بحبك يامروان وكان نفسى فيك من زمان).


اختى تعشق الجنس ومريضة بفرط الشهوة


استمتع مع عشيقى بعلم زوجى


تعاشر اخو زوجها بعد بتر قضيب زوجها


تعلمت اللواط والمثلية في الاعدادية


شاركتنى فى السباق ومارست معى السحاق


اعترافات شاب شاذ “Bi-sexual “


عاشرت اختى بعد ان تعاطينا الشابو


خنت عمى مع خالتى بسبب أبى


تبادل زوجات ….. فى شهر العسل

البداية تحرش جنسى والنهاية اغتصاب


فسخت خطوبتى .. وتزوجت أخى


جلسة تخسيس تحولت الى سحاق وتحسيس


سحاقيات .. بيوتى سنتر الفاتنات


غفرت لزوجتى عارها مقابل معاشرة اختها


عاشرتها انا وابى فى الحرام


انا ووحش الكون .. سحاق بجنون


شورت هدية فضحنى وكشف أن أنا سحاقية


سكس تبادل الامهات ومستنقع الحرمات

اخى شاذ .. وظبطة بمارس اللواط


سكس محارم – مارست الجنس مع زوجة اخي


اعشق اختى واعاشرها معاشرة الازواج


مغامرة ليلية مع عاهرة برتغالية


اختي تستمتع بمعاشرتى لها من الخلف


قصص زنا محارم الشيخ حمدى


انا واخى نتشارك فى زوجة واحدة


اخ واختة في ليلة الدخلة – قصة محارم


بعلم زوجها حملت سفاح من اخيها

نار,فحولة,قصص,اجعلني,كسي,النار,وشهوة,شهوته,اخي,نيك,شهوة,نعمة,أخي,مش,الزوجة,الجنسي,مشاعر,الشهوة,ليس,بهذه,زائدة,الفحول,الله,منهم,زوجي,شهوتى,والشهوة,البالغة,لحم,اختة,المهم,اللذة,دي,زبه,جنس,ينيك- فحولة أخى أيقظت نار شهوتى – فحولة أخى أيقظت نار شهوتى – فحولة أخى أيقظت نار شهوتى- فحولة اخى اشعلت نار شهوتى – فحولة اخى اشعلت نار شهوتى – فحولة اخى اشعلت نار شهوتى

Comments are closed.

error: عفواُ .. غير مسموح بالنسخ
قصة جديدة - حكاية (العاهرة) ماجدة ورك الفرخةأضغط هنا للاطلاع