حكاية العاهرة ماجدة ورك الفرخة - فضائح جنسية

أسمى ماجدة. وفى المنطقة الشعبية اللى ساكنة فيها مسمينى (ماجدة ورك الفرخة). ودة لان من صغرى جسمى زى مابيقولوا (فايرة) يعنى جسمى كبير ومثير وسكسى. ولان منطقة الفخاذ والارداف والمؤخرة عندى كبير سمونى (ورك الفرخة). والاسم دة مكنشى بيضايقنى. بلعكس دة كل الشباب كانوا بيعاكسونى ويتغزلوا فى جسمى. ورك الفرخة ..
ورغم المعاكسات والاغراءات مفيش حد قدر يلمس شعرة منى. ودة مش علشان أنا مؤدبة. بلعكس أنا عارفة أنى قليلة الأدب واسلوبى فى الكلام وسخ وزى مابيقولوا (لسانى زفر). ودة عادى بالنسبة لواحدة عايشة في منطقة عشوائية ومكملتش تعليمها. لكن فعلاً محدش لمسنى لانى كنت بشوف العلاقة الجنسية حاجة مقرفة وبأشمئزاز منها.

حتى لما اتجوزت مكنتش بحس بمتعة فى العلاقة الجنسية مع زوجى. مع أنة مكنشى ضعيف جنسياً. دة كان زى الثور ومش بيتهد. وكل شوية يطلب ينيكنى. وكنت بسيبة ينيك براحتة. طالما مش مقصر معاية. ومدلعنى وبيدينى الفلوس من غير حساب. هو الراجل عايز آية غير مراّ حلوة ينيكها. والست عايزة آية غير راجل يدلعها ويديها الفلوس اللى تحتاجها.

لحد ما حصلت الكارثة .. جوزى اتقبض علية في قضية مخدرات. ومش دة الكارثة. الكارثة أن بعد ما اتحكم علية وقع في أيدى موبايلة. وقدرت أفتحة. ولقيت الراجل العرص عامل حساب على الفيس بوك عامل نفسة واحدة ست ومسمى الصفحة (سلوى ورك الفرخة). يعنى واخد لقبى بس مغير أسمى بدل (ماجدة) سمى نفسة (سلوى) لكن منزل صور ليّا وأنا عريانة. (صور النص التحتانى. ووشى مش ظاهر)….. المفاجأة صدمتنى. لكن تماسكت وبدأت أقراء تعليقات الناس اللى على الصفحة لقيت ناس معجبين وبيتغزلوا في جسمى. وناس بيشتمونى ويقولوا عليّا (شرموطة) واللى يكتبوا كلام وسخ زى (نفسى انيكك يابنت الزانية). واللى يقول (نفسى أفشخك).

الغريب في الموضوع أن الشتيمة مزعلتنيش. والاغرب أنها حسستنى بأثارة. وكل ما أقراء شتيمة كنت بحس بزيادة في نبضات قلبى. وأشتعال لشهوتى. لحد ما لقيت رسائل غريبة على الخاص صاحبها بيقول أنة شاكك أن صاحبة الاكونت واحدة ست بجد. ومع ذلك باعت صور لزبة وصورة وهو مدخل زبة في كُس واحدة معرفهاش وكاتب على الصورة. (في كس سلوى ورك الفرخة). وكاتب شتيمة وكلام قذر كتير قوى زى (ياترى كُس كبير يامتناكة. ولا هيتفرتك لو دخلت زبى).

الصور والكلام وصلونى لدرجة من الاثارة والشهوة لدرجة أن ماء شهوتى نزل. وفضلت أقراء الرسالة دة كذا يوم وأحس بنفس الشعور. لحد ما في يوم أتجرأت ورديت علية وقلت لة. (لما أنت شاكك انى راجل مش ست باعت الصور والكلام دة لية). رد وقالى (علشان كان نفسى أتاكد انك امرأة فعلاً لأنى حابب أتكلم معاكى ياريت تبعتى صورة ليكى او حتى صورة أيدك او رجلك وجمبها ورقة مكتوب عليها اسمى – جمال). علشان أتأكد أنك أمرأة صحيح. معرفشى حسيت ان فية حاجة بتشدنى لية خلتنى ابعت لة صورة لقدمى وجنبها ورقة بأسمة.

وبدأ الموضوع بالمراسلة وبعت لى صور لزبة وكلام كلة سفالة وقلة أدب وشتيمة. كنت بسكت وانفذ كل اللى يطلبة وكأنة عاملى سحر. طلب يكلمنى تليفونيا. وافقت وبعت لة رقم تليفونى. وكلمنى وطول المكالمة يقولى ياشرموطتى. ويوصف هيعمل أية في كُسى الكبير لما يدخل فية زبة ويفشخنى نيك. وانا بسمع كلامة وساكتة مش قادرة ارد من كتر الاثارة والشهوة وكل ما يتكلم احس بنزول افرازات من كُسى وكانة بينكنى. وكل مايقول حاجة أقولة حاضر.

حتى لما قالى (عايز انهش لحمك يا بنت الزانية عايز افشخ عرضك عايز احسسك انك كلبة وجارية وخدامة عديمة الشرف عايزك تتذلي وتتهاني لراجل غريب غير جوزك عايزك تعيطي من الألم وانا بغتصبك). كلامة ولع نار شهوتى كنت بتقلب على السرير وكأنة بينكنى لدرجة أن ماء شهوتى نزل منى وغرق الكلوت ونزل على فخادى. أضطريت اقوم استحمى لانى بهدلت نفسى. ولما خلصت الحمام لقيتة بعت رسالة بيطلب يقابلنى وافقت من غير تردد رحت لة شقتة في الميعاد اللى حددة.

وفى اليوم دة. عملت مكياج اجمل مايكون ولبست بلوزة سوداء مجسمة علشان تظهر جمال بزازى. وبنطلون چينس أزرق محزق علشان يظهر جمال طيزى وأردافى. وفتح الباب ووقف يبص عليا بمنتهى الثقة. طبعاً كان سبق وشاف صورتى وأنا كمان شفت صورة وشة بس مكنتش شفت جسمة. والحقيقة جسمة كان رياضى وجميل. وقالى بصيغة الامر (أدخلى ياشرموطة) وبص لملابس وقال (مكتفة نفسك لية. اقلعى يا ورك الفرخة دة انتى جاية علشان تتناكى وتتفشخى يابنت الشرموطة وتنفذى اللى أأمرك بية) وشاور بأيدة وقالى (تدخلى المطبخ وتعمليلى كباية شاى وتيجى اوضة النوم تقلعى هدومك ياشرموطة).

حسيت قلبى بيدق بس مش خوف. لكن كلامة هزنى مكنتش اعرف انى محتاجة راجل يهزئنى ويشتمنى ويعاملنى كأنى خدامة عندة. مكنتش أعرف أن دة هيشعل نار شهوتى. ويحسسنى بالاثارة اللى حاسة بيها. ويخلى جسمى نار واحس برعشة في كُسى. خصوصاً بعد ماعملت الشاي ووقفت أقلع فستانى وملابس الداخلية أمامة وهو نايم عريان على السرير. وزبة بدأ ينتصب وهو بيبص على جسمى. وبيقولى بزازك كبير ياقحبة. وكُسك أحمر وجميل عايز أعضة بأسنانى.

وبمجرد ما قلعت الكلوت وأصبحت امامة عارية انتفض من السرير وقام ومسك بأيدة بزازى وعصرهم بقوة لدرجة خلتنى أشعر بآلم وصرخت. بعد أيدة عن بزازى لكن ضربنى بقوة على طيزى. صرخت مرة ثانية. دفعنى بقوة ورمانى على السرير اتكفيت على وشى. وهو أستمر في الضرب على طيزى وأنا أصرخ لدرجة أن عينى دمعت وعيط فعلاً.

ورغم الآلم والعياط لكن كنت حاسة بشهوة فظيعة عمرى ما حسيتها. وسخونة ورعشة في كل جسمى. ونبض طالع من كُسى مخلى قلبى يدق ونفسىِ مكروش. لكن بعد كدة بدأ يبوس طيزى ويلحسها ويدخل اصابعة في فتحة طيزى. كان أحساس غريب لانة مؤلم شوية بس ممتع. كانت كلها حاجة جديدة عليا عمر ما جوزى عملها معاية. سرحت مع الإحساس الجميل اللى حاسة بية. خصوصاً أنى حسيت بماء شهوتى بدأ ينزل مرة ثانية ويملاء كُسى.

لكن فجأة زقنى وقلبنى على السرير وأصبحت نايمة على ضهرى وهو نام عكسى. واصبح زبة عند وشى. وأمرنى أدخلة في بقى. في الأول رفضت. لكن ضربنى بقوة على فخدى وقالى (أسمعى الكلام ياشرموطة) وقبل ما ينهى كلمتة كنت نفذت كلامة ودخلت زبة بالكامل في بقى لدرجة أنة كتم نفسى. لكن في نفس اللحظة هو كمان بدأ يعض بأسنانة شفرى كُسى ويلحسة ويدخل لسانة يلاعب بظرى. ويلحس عسل شهوتى اللى كان مالىِ كُسى وكان بيقولى. (أيوة كدة ياشرموطة متعينى بعسلك). إحساس ضيعنى وولعنى وخلى كل جزاء في جسمى ينتفض. وخلانى امسك زبة بأيدى والحسة بقوة وكانى الحس آيس كريم.ٍ

المرة دة هو اللى صرخ وقالى (بالراحة يالبؤة يابنت الشرموطة زبى اتهرى). وقام وعدل نفسة وبكل قوة دخل زبة في كُسى. لدرجة أنى حسيت ان فشخنى وأن زبة هيطلع من زورى. وبدأ يرفع ويزل جسمة فوقى. وزبة محشور في كُسى. بيدخل ويخرج. ويكبس في رحمى. وأنا مش قادرة أتكلم ولا اتنفس وحاسة روحى بتتسحب منى. وأفرازات بتنزل تملاء كُسى. واللى طالع عليا أصرخ واقولة (آآآة بالراحة ياجمال هموت .. هموت). لكنة أستمر لحد ماسمعتة صرخ هو كمان وحسيت بماء شهوتة ورجولتة يندفع داخل رحمى بكمية كبيرة في دفعات متتالية. حسيت ان كل دفعة كان بتنزل تطفى نارى وكأنى كنت منتظرة اللحظة دة علشان أحس بالراحة والهدواء ونار جسمى وشهوتى تنطفئ وتهدأ.

أرتمى بجسدة القوى بجوارى. وكل منا يشعر بتعب وأجهاد والعرق يملاء وجهى ووجهه. وكأننا كنا نتصارع. أبتسم وقال لى (مبسوطة يا لبوة يا ورك الفرخة). ضحكت وقلت لة (أنا مبقتش ورك الفرخة .. انا بقيت الفرخة الدايخة)



اختى تعشق الجنس ومريضة بفرط الشهوة


استمتع مع عشيقى بعلم زوجى


تعاشر اخو زوجها بعد بتر قضيب زوجها


تعلمت اللواط والمثلية في الاعدادية


شاركتنى فى السباق ومارست معى السحاق


اعترافات شاب شاذ “Bi-sexual “


عاشرت اختى بعد ان تعاطينا الشابو


خنت عمى مع خالتى بسبب أبى


تبادل زوجات ….. فى شهر العسل

البداية تحرش جنسى والنهاية اغتصاب


فسخت خطوبتى .. وتزوجت أخى


جلسة تخسيس تحولت الى سحاق وتحسيس


سحاقيات .. بيوتى سنتر الفاتنات


غفرت لزوجتى عارها مقابل معاشرة اختها


عاشرتها انا وابى فى الحرام


انا ووحش الكون .. سحاق بجنون


شورت هدية فضحنى وكشف أن أنا سحاقية


سكس تبادل الامهات ومستنقع الحرمات

اخى شاذ .. وظبطة بمارس اللواط


سكس محارم – مارست الجنس مع زوجة اخي


اعشق اختى واعاشرها معاشرة الازواج


مغامرة ليلية مع عاهرة برتغالية


اختي تستمتع بمعاشرتى لها من الخلف


قصص زنا محارم الشيخ حمدى


انا واخى نتشارك فى زوجة واحدة


اخ واختة في ليلة الدخلة – قصة محارم


بعلم زوجها حملت سفاح من اخيها

ورك الفرخة .. الدايخة – ورك الفرخة .. الدايخة – ورك الفرخة .. الدايخة – ورك الفرخة .. الدايخة – ورك الفرخة .. الدايخة

Comments are closed.

error: عفواُ .. غير مسموح بالنسخ
قصة جديدة - حكاية (العاهرة) ماجدة ورك الفرخةأضغط هنا للاطلاع