قصة تبادل أمهات - فضائح جنسية

13 يوليو 2023

بعد ان قذفت مائى فى فرجها ابتسمت وقالت برافوا عليك أهو زى ما ابنى نام مع امك انت كمان نمت مع امة ومتعتها اية رئيك بقى فى تبادل الامهات ؟.

بهذة الكلمات بدأ قصة احدهم التي كتبها على موقع أباحى طلب من متابعية كتابة قصصهم وتحديداً بدايتهم مع المتعة الحرام. والقصة الأكثر تشويقاً ستعرض ويمنح صاحبها امتيازات على الموقع. فتبارى المتابعين في الكتابة والتفاخر بآثمهم وخطاياهم. فترصدناهم وتواصلنا معهم وشرحنا لهم مغبة وعقاب ما أقترفوا.

واخبرناهم اننا لسنا ملائكة ولا قديسين. وقد تذل قدم البعض ويسقط في براثن الخطيئة. فيرتكب مايغضب الله. ولكن علية سرعة الرجوع والتوبة والانابة. فهى ملاذ الروح للتطهر من دنس الخطيئة .. ونعرض رسائلهم لتكون عبرة وعظة . فقد اخطأوا وتابوا. والله يقبل التوابين.

مات أبى تاركاً لنا بيت خارج حدود المدينة … على الطريق السريع. عبارة ان دورين دور نعيش فية والدور الثانى لم يكتمل بنائة. واسفلهم محل خردوات ومشروبات تخدم السائقين والمسافرين على الطريق.

وعشنا بعدة ولمدة ستة أشهر أوقات عصيبة. ليس حزناً على موتة. فقد كان غليظ القلب متقلب المزاج. دائم الشتيمة والضرب لى ولأمى. انما كانت مشكلتنا في فمن يدير المحل الذى تركة لنا والذى يعتبر مصدر رزقنا الوحيد. فبعد موتة كنت اتولى أنا أمور الفتح والبيع بالمحل.  حتى ظهرت نتيجة الثانوية العامة والتحقت بالمعهد الفني الصناعي بالمطرية.  وبدأت تتعقد الأمور. لانى لابد أن ابحث عن أقامة بالقاهرة لانة من الصعب أن أذهب للمعهد واعود للبيت فالمسافة 180 ك. والمشكلة الأكبر من سيتولى إدارة المحل.

لكن بأنتهاء أجراءات طلاق خالتى (راوية) وحصولها على مبلغ كبير من طليقها. اتحلت مشكلتنا أنا وأمى. التي اتفقت معها ان تكمل بناء الدور الثانى في بيتنا وتشارك امى في المحل. ويتولى ابنها (أدهم) أدارة المحل.

و(أدهم) أبن خالتى اكبر منى بعامين. رغم ان أمة (راوية) أصغر من أمى بثلاثة أعوام. ولكن امى تأخر حملها لانة كان لها تجربة زواج قبل أبى. استمرت عامين ولم تنجب خلالها.  

شعرت بالارتياح وبدأت أستقر في دراستى. وكنت سعيد بجود خالتى وابن خالتى. فقد أصبحت مطمئن على أمى. التي بدأت تسترد ابتسامتها وأناقتها وأشراقة وجهها الجميل. فهى ليست كبيرة السن انها تجاوزت الأربعين بعام وأحد. وقوية البنية وبصحة جيدة.

سكس تبادل امهات

ولكن لم تستمر سعادتى فبعد عام من انتظامى بالدراسة. عدت للمنزل منتصف ليل يوم الاثنين. وهو أمر غير معتاد. لانى اعود دائماً مساء يوم الخميس لاقضى الجمعة والسبت وأعود للمعهد صباح يوم الاحد.

وكان في أنتظارى مفاجأة من العيار الثقيل. فحين فتحت باب غرفة أمى رئيتها ترتدى قميص نوم عارى ويشاركها السرير (أدهم) ابن خالتى. انفجرت في الصراخ والشتيمة وجريت على المطبخ والتقطت سكينة وحين وعدت لمحت (أدهم) يجرى مسرعاً خارج الشقة.

والمفاجأة الثانية أنى وجدت خالتى (رأوية) تخرج من الغرفة المجاورة. وتمسكنى لتمنعنى من الجرى خلف (أدهم) أو الأقتراب من أمى. التي كانت تقف على باب غرفتها مذهولة. وسحبتنى الى غرفتها لتهدئتى. وأنا أصرخ فيها وأشتمها واتهمامها بأنها قوادة وهى التي تتستر عليهم.

ظلت تهدئنى. وتحضنى وتقبلنى. وقالت لى (أقسم لك أننى سأجعلك تأخذ حقك من أدهم ومن أمك بس اهدى وطاوعنى وخليك قاعد هنا) وخرجت من الغرفة وعادت وهى تحمل كوب عصير ليمون وقالت لى (أشرب وأسمعنى كويس وأنا هقولك تعمل أية وتأخد حقك أزى بس اوعدنى أنك تنفذ اللى هقولك علية من غير كلام).

بدأت أهدأ. ولكن كنت متغاظ وعايز أعرف خالتى هتقولى أية. وتفاجأت بها تقف أمامى وتقول. اللى عملة (أدهم) ملهوش غير حل وأحد وهو أنك تعمل في أمة اللى هي أنا. زى ماعمل في أمك. وقبل ما ارد بكلمة لقيتها بدأـ تقلع قميص النوم الأسود اللى كانت لبساة ومكنتش لابسة تحتة غير كلوت أبيض.

أصبتنى حالة ذهول وصدمة جعلتنى أشعر بالخرس. معقول (رأوية) خالتى بطلة أحلام مراهقتى. والتي كنت أحلم دوماً بأن أتزوج وأحدها تشبهها. تقف أمامى الان عارية. المفاجأة جعلتنى انسى ما فعلتة أمى وأسرح بالنظر الى (رأوية). خاصة وانا ارى ثدييها يتدليان وهى تنحنى لتخلع الكلوت.

سكس تبادل امهات

أستطاعت أن تطفئ نار غضبى وتشعل نار شهوتى. وهى تقترب بدلال ومياصة وكأنها تستعرض جسمها أمامى وتقول (أظن أنا أصغر وأحلى من أمك يعنى أنت الكسبان ياولاة). وقبل أن ارد عليها وجدتها تفتح زر البنطلون وتسقطة وتضع يدها تحت البوكسر وتمسك قضيب. الذى انتصب في ثوانى خاصة وأنا أرى ثدييها الكبيران يهتزان أمام عينى. ويديها تتحسس قضيبى. ولم تكتفى بهذا بل سحبتنى الى السرير وجلست هي على حرفة واوقفتنى أمامها. ولا اعرف من اين أحضرت فوطة مسحت بها قضيبى. لأجدها بعد ذلك تضعة في فمها وتلحسة … اتشعلت نار شهوتى. وقضت على البقية الباقية من تماسكى.  

أنتصب قضيبى بشكل لم أرة من قبل . وشعرت بسخونة جسمى ووجهى. وسمعتها تقول (هتعرف تكمل ولا عايز درس خصوصى). سحبت قضيبى من بين يديها ودفعتها للخلف ورفعت ساقيها لتنام على السرير وتفسح لى لاجلس بجوارها. أتحسس جسمها ونهديها. وأقطع شفتيها بقبلاتى. بينما هي تمسح على ظهرى وتبادلنى القبلات.

تحسست ثديها وشعرت بالسعادة حين وجدت حلمة ثديها منتصبة فهذا دليلا على أنها تشعر بالاثارة. وشعرت برغبة قوية أن أرضع من ثديها. فوضعت حلمتها المنتصبة بين شفتى. وظللت العقها بالسانى واضعط عليها بشفتى وارضع فيها. بينما أتحسس بأصابعى شفريها وادخله واخرجة في فرجها. ظللت لمدة ثوانى اتفرس جسمها الممد على السرير واقبل كل جزء تقع عينى علية.

سكس تبادل امهات

خاصة انها كانت مغمضة العينين. تردد بين الحين والآخر كلمة (آة آة). حتى شعرت بيدها تتحسس قضيبة وتمسكة وكأنها تطلب منها أن أكمل متعتها وأدخل قضيبى في مفرجها الذى أصبح رطب وممتلئ بماء متعهتها الذى قذفتة مرتين.

اعتدلت ونمت فوقها مراكزاً على ركبتى وذراعى. لأرفع جسمى ليكون فوق جسمها الممتلئ والمرتفع. وختى لأ أسبب ضاغطاً بطنها وصدرها. ونزلت برأسى أقبلها من شفتيها. بينما تولت هي أمساك قضيبى وجذبة لتدخلة في فرجها الدافئ الرطب. وبدأت أنا أمارس رجولتى ومتعتى. بالارتفاع والهبوط. ليدخل قضيبى ويخرج من فرجها مستمتعاً بأحتكاكة وشعورى بدفئة ونبضة الذى كان يعتصر قضيبى.

وبلغت متعتى وسعادتى وشهوتى أقصاة حين شعرت بجسدها يهتز تحتى. وتردد (آة آة آة) مع كل رعشة وهزة من جسدها وكنت أشعر بدفقات ماء شهوتها تملاء فرجها وأشعر بها تحيط قضيبى الذى كان يغوص فيها. حتى أنة كان يصدر صوت غريباً أشبة بصوت دفع المياة.

شعرت بجسدى أنا الآخر يرتعش وينتفض وبنبض في قصضيبى وبدفق وقذف المنىِ بكثرة. وعقب هذا شعرت بأرتخاء وارتياح وسعادة. بل وثقة في نفسى في أننى كنت قادر على أمتاع خالتى الجميلة (رأوية). التي كانت تنام الى جوارى وتمسح بيدها على صدرى. وتقول تسلملى يا (ماهر) ومتحرمش منك. أهو كدة فرحتنى وأخدت حقك. وزى ما (أدهم) نام مع أمك. أهو أنت كمان نمت ومتعت أمة. يعنى كدة خالصين. بس لسة فية حاجة مهمة عايزك تسمع كلامى وتعملها.

وللأسف مكنتش عارف ان اللى كانت ناوية علية مصيبة كبيرة أكبر من مصيبة قبولى تبادل الأمهات الذى تم بينى وبين (أدهم) أبن خالتى.


شبكة دعارة يديرها كلاب وروادها نساء


بالنهار عمتى وبالليل حبيبتى وعشيقتى


انا وصديقتى واول رعشة سحاق


اختى اغتصبتنى … ثم تزوجتنى


احلام واحتلام وسحاق فى برج الحمام


قصص سحاقيات معروضين للايجار


قصة سحاق بلطية والمدرعة البشرية


وأصبحت أشارك عمى فى جماع أمى


نكحت خالتى القزمة وامتعتها واشعلت نارها

اعاشر زوجتى بالحلال واستمتع بأمها فى الحرام


اختى تشاركنى الشذوذ والانحرافات السلوكية


واكتشفت ان صديقتى شقية وسحاقية


اختى أصبحت عشيقتى وضرة زوجتى


شذوذ وماسوشية جنسية وعاهرة فرنسية


سينما الشواذ واول ممارسة لواط


اعاشر مرات ابويا بأمر العفاريت والاسياد


امى أغتصبتنى علشان تنتقم من أبى


اعشق اختى واعاشرها معاشرة الازواج

خانها مع أختة فخانتة مع أخيها !!


ارداف شقيقتى .. تشعل نار شهوتى


صديقتى تساحقنى وتمتعنى أكثر من زوجى


اصبحت سحاقية بأمر الشرطة النسائية


وعادت صديقتى تمتعنى بالسحاق


اختى جعلتنى عشيقها وقوادها وكاتم أسرارها


زوجة اخى فى غرفة نومى عارية


غفرت لزوجتى عارها مقابل معاشرة اختها


بنت اخويا طلبت منى اغتصبها وطاوعتها


Comments are closed.

error: عفواُ .. غير مسموح بالنسخ
قصة جديدة - فحولة أخى أيقظت نار شهوتىأضغط هنا للاطلاع