ليلة زفافى ودخلتى … على أخى - فضائح جنسية

13 أغسطس 2023
التصنيف :
زنا محارم

ليلة زفافى ودخلتى على أخى

تركيا دولة سياحية وعلمانية لذا تبيح ممارسة الدعارة. بشكل قانونى طبقاً للمادة 227 من قانون العقوبات رقم 5237. وتحتل المرتبة العاشرة حول العالم فى تجارة الدعارة… وتحقق دخل كبيرة من الضرائب الباهظة التى تجنيها من القائمين على الدعارة.
ولكن فندق دريم (Rüya Oteli) المقام فى مكان هادئ على طريق (جبزى– إسطنبول) بتركيا. أبتكر حيلة للهروب من الضرائب. فهو لايقدم العاهرات لنزلائة. ولكن يسمح لنزلائة من الرجال الذين برفقتهم أمرأة
(صديقتة أو زوجتة أو أختة أو حتى أمة – أى أمرأة) (على الا يتعدى سنه وسنها الاربعون ولا يقل عن 18 عام) بالاشتراك فى قرعة لتبادل الحريم. يسجل الراغبين أرقام غرفتهم. وفى تمام الساعة العاشرة. يغادر الرجال غرفهم تاركين نسائهم. ويتوحهون لقاعة الاستقبال للاشتراك فى القرعة. بأختيار رقم غرفة بطريقة عشوائة والتوجة اليها والاستمتاع بممارسة الجنس مع المرأة المتواجدة فيها حتى الساعة الواحدة بعد متصف الليل- وبالطبع يحق لأى منهم الامتناع أذا لم يحوز الطرف الآخر القبول أو أذا شعر بالاشمئزاز . وفى هذة الحالة تبقى المرأة فى غرفتها. ويجلسى بالكافية حتى الساعة الواحدة ليلاً حتى لايفسد على شريكتة ليلتها. وبالطبع دون أى مسئولية على الفندق.


ليلة زفافى ودخلتى على أخى

انا فتاة (ايزيدية/عراقية) بارعة الجمال ولا أسوق هذا الوصف من باب الغرور وتمجيد الذات. فكل من رآني يعترف بجمالي دون تردد. كنت أعيش في قرية تسمى (تل القصب). حتى هربت أنا وأسرتى وبعضاً من جيرانى. الى تركيا هرباً من بطش داعش. كان عمرى 22 عام.

نشأت بيني وبين أخي (نادر) علاقة عشق ساخنة تجاوزت. كل الأعراف والضوابط المتعارف عليها. وزادات سخونتها بعد وصولنا تركيا. .. ربما بسبب الغربة. ولأنة أصبح الرجل الوحيد الذى أطمئن الية وأتعامل معة. ولأنة شاب وسيم في الرابعة والعشرين من عمره وأنا أصغره بسنتين تخرج من الجامعة وظل مساعدا لأبي في بعض أعماله التجارية. وحين أنتقلنا للعيش في تركيا عمل في فرقة موسيقية. فهو عازف عود متمكن وكنت أبدي إعجابي بمقطوعاته الموسيقية الرقيقة ودائما يعترف لي بأنني مصدر إلهامه في مجمل ألحانه.

كان أبي وأمي يعتقدان بأن عشقي لأخي (نادر) هو تعبيرعن أواصر الأخوة المتينة التي تربط عادة مابين أخت وأخيها ولم يعلما أنها ستصبح فيما بعدعلاقة جنسية ساخنة.

صارحني أخي بغرامه المستعر بجسدي الأبيض الممتليء وبنهدي النافرين وسط صدري الفسيح وبخصري المقدود ومؤخرتي الكبيرة الرجراجة وبادلته نفس الشعور وصارحته بهيامي وعشقي لوسامته وصدره المنبلج ذو الشعر الكثيف وكأنه غابة خضراء.

ليلة زفافى ودخلتى على أخى

لم أستطع في بداية الأمر مصارحته بإشتهائي المفرط لقضيبه الكبير اذ أنني ذات يوم إختلست النظر عبر مزلاج باب غرفته ورأيته يمارس العادة السرية على صورتي وهو يقذف شهوته الغزيرة على وجهي في تلك الصورة التي التقطها لي في احد المناسبات العائلية ذهبت يومها مسرعة الى غرفتي وأقفلت الباب وتعريت ثم تناولت القضيب الصناعي الأسود المتين الذي تركته عندي صديقتي السحاقية (فاتن) وا لذي فتحت به بكارة مؤخرتى وهي تلحس فرجى.

أدخلت القضيب الصناعي لآخر مؤخرتى وبدأت أداعب فرجي بيدي وتخيلت أن قضيب أخي (نادر) قد دخل بفرجى وفض بكارتي صرخت من النشوة وانهمرت شهوتي وبللت فخذي.

وفي يوم من الأيام بحت لأخي (نادر) بأنني أعشقه جنسيا لدرجة الجنون وما كان من أخي الامبادلتي نفس الشعور وأسر لي بأنه يحلم بمضاجعتي وطلبت منه بإلحاح أن نحقق حلمنا على الطبيعة بأقرب فرصة سانحة. ولكن كان الامر صعب لأن أمى لا تغادر البيت. الى أن أكتشف أخى (فندق دريم).

في ليلة من أجمل اليالي في حياتي أصطحبنى أخى الى هذا الفندق. الذى يقبل النزلاء دون سؤالهم عن الهوية. أو عن النساء المرافقين لهم. وأستأجر أخى غرفة. كانت رقم (08-2) وبمجرد أن دخلنا الغرفة حضنته بشوق عارم وهو الآخر حضنني وأخذ يمص شفتي السفلى بشهوة عارمة وأدخلت لساني بفمه ثم عرى صدري وصار يرضع حلمتي نهدي بشبق نزعنا كل ملابسنا وصار يلحس فرجي وأنا أرضع قضيبه الهائج بجنون وخوفا على عذريتي طلب أن ينكحني من مؤخرتى.

ليلة زفافى ودخلتى على أخى

وبدا يداعب بقضيبه خرم مؤخرتى بعد أن دهنها ودهن قضيبة الكبير بالكريم.  وأدخلة الى أعمق منطقة في مؤخرتى بدون صعوبة لأنى في فترة سابقة كنت أمارس السحاق مع صديقتى (فاتن) التي كانت تدخل قضيب صناعى في مؤخرتى.

صديقتى (فاتن) تعشق الجنس بكل أنواعه وكانت تمارس معي السحاق كعشيقة لها وتدخل القضيب الصناعي الأسود الضخم الى قاع مؤخرتى ثم تلحس فرجى وهي تحرك القضيب الصناعي الغائص في مؤخرتى حتى أقذف ماء فرجي بفمها وتشربه وهي في غاية المتعة وقد عرفت (فاتن) هوسي وحبي بممارسة الجنس الشرجى فجلبت لى معها ذلك القضيب الصناعي وصارت تدخله في مؤخرتي لإطفاء محنتي لتحصل هي الآخرى على متعتها وهي تلعق فرجى المبلل بسائل شهوتي.

إقترب موعد زواجي من إبن خالتي وكان أخي (نادر) حزينا لأنه سيشاركه في جسدي رجل آخر ولكن ليست هناك خيارات عند ي ولا عند (نادر) فهذا الزواج بأمر وموافقة أمى وأبى ولا أستطيع الرفض.

توطدت علاقتي الجنسية بأخي (نادر) أكثر بعد زواجي من إبن خالتي وصار (نادر) يقضي معظم وقته عندي في شقتي المستقله التي استأجرها زوجي بعيدا عن بيت أهلي وكان زوجي يحب البقاء كثيرا في المنزل ولم نستطع انا وأخي ممارسة الجنس الى أن علمنا عام 2017 برحيل داعش عن مدينة (الرقة- العراقية) فقرر زوجى السفر للعراق لانهاء بعض الإجراءات الخاصة بعملة. وكانت هذه فرصتنا أنا وأخى الذى سارع بحجز أسبوع في فندق (دريم).

ليلة زفافى ودخلتى على أخى

قبل أن أتوجة للفندق أرتديت فستان أسود مثير يبرز مفاتن جسمى وذهبت للصالون لتصفيف شعرى وعمل ماسك لوجى وتزينت وكأنى عروسة ليلة عرسها. وتوجهت أنا وأخى للفندق وكأنها ليلة زفافنا. ودخلنا غرفتنا واستقبلني أخى بحرارة وهو يقول (ايه كل الحلاوة يأجمل عروسة) حضنته وأنا أقول له (اليلة ستتزوج من أختك دلال).

تناول العود وصار يعزف ألحان شرقية راقصة. خلعت ملابسة كاملة وأخذت أرقص أمامه وأنا عارية وأهز صدري لأمتعة برؤيتة ورؤية مؤخرتى البيضاء المدورة الكبيرة وهي تترجرج بحركاتي الراقصة ثم أستلقيت وفتحت فرجى ألأحمر السمين أمامه.

هاج (نادر) وأشتعلت نار شهوتة وضمني الى صدره بقوة وقبلني من شفتي وصار يداعب صدري ويرضع نهدي ثم نزل الى فرجى وأخذ يلعقه بهياج ويدعك شاربه الكثيف على شفرى فرجي. نهضت وأنا هائجة وصرت أمص قضيبه بقوة. حتى أشتعلت شهوتى وشهوتة. فألقيت بجسى على السرير وفتحت ساقى وطلبت منة أطفاء نارى.

ليلة زفافى ودخلتى على أخى

أدخل لأول مرة قضيبة العملاق في فرجى. كنت متعطشة لهذه اللحظة الرئعة منذ سنوات طويلة وكان أخي (نادر) الذي أصبح الزوج الحقيقي بالنسبة لي يتأوه وهو يقول (فرجك يادلال ساخن وممتع كم كنت محروما من حلاوته سنوات وسنوات.)

كنت أرد عليه قائلة (مزق فرجى لاتشفق عليه إركبني الى الصباح) وكان يرد قائلا (انت يادلال أصبحت زوجتي وأنا زوجك ولا زلنا في اليوم الأول من شهر العسل). ظل أخي وزوجي (نادر) يجامعني من فرجى بهياج وجنون طوال ليلة زفافنا. وكانت تلك أجمل ذكرياتنا في (فندق دريم)


شبكة دعارة يديرها كلاب وروادها نساء


بالنهار عمتى وبالليل حبيبتى وعشيقتى


انا وصديقتى واول رعشة سحاق


اختى اغتصبتنى … ثم تزوجتنى


احلام واحتلام وسحاق فى برج الحمام


قصص سحاقيات معروضين للايجار


قصة سحاق بلطية والمدرعة البشرية


وأصبحت أشارك عمى فى جماع أمى


نكحت خالتى القزمة وامتعتها واشعلت نارها

اعاشر زوجتى بالحلال واستمتع بأمها فى الحرام


اختى تشاركنى الشذوذ والانحرافات السلوكية


واكتشفت ان صديقتى شقية وسحاقية


اختى أصبحت عشيقتى وضرة زوجتى


شذوذ وماسوشية جنسية وعاهرة فرنسية


سينما الشواذ واول ممارسة لواط


اعاشر مرات ابويا بأمر العفاريت والاسياد


امى أغتصبتنى علشان تنتقم من أبى


اعشق اختى واعاشرها معاشرة الازواج

خانها مع أختة فخانتة مع أخيها !!


ارداف شقيقتى .. تشعل نار شهوتى


صديقتى تساحقنى وتمتعنى أكثر من زوجى


اصبحت سحاقية بأمر الشرطة النسائية


وعادت صديقتى تمتعنى بالسحاق


اختى جعلتنى عشيقها وقوادها وكاتم أسرارها


زوجة اخى فى غرفة نومى عارية


غفرت لزوجتى عارها مقابل معاشرة اختها


بنت اخويا طلبت منى اغتصبها وطاوعتها


مغامرة ليلية مع عاهرة برتغالية


تبادل المتعة الجنسية مع قزمة قبرصية


ليلة دخلتى وزفافى على أخى


اختى شيميل ولكن تمتعنى جنسياً


,الحياة,ليالي,حصل,فقال,دخلتى,وأخيها,اخيها,بالتفصيل,وأسرار,الكريم,العادات,محارم,دموع,النوم,الرجل,حياتي,الزوج,العشاء,تعني,منه,خير,الموت,ينيك,مرحلة,الأول,ستجد,الرواية,كاملة,المدونة,ممتعة,النهاردة,أعرف,حقيقة,إليه,لان,زوجتي,يعني,عروسه,للزفاف,بالنسبة,تكثر,خصوصا,رأى,أنه,فإنه,الرزق,تزوجت,أشك,ليست,رجل,العزباء,تعد,ابن,زواجها,حلمها,فقد,منام,للمخطوبة,اقتراب,دلالة,ستقدم,النفسي,للانتقال,زفافهما,بدأت,عروسته,حفل,ودخل,وعروسته,صديق,حفلات,التعليقات,الصغير,تكون,ليلى,فتاه,الفتاه,ماهو,يدخل,أنا,آخر,صلى,العمر,لأول,مرة,فلم,بليلة,زوجى,وفاة,أغرب,توفيت,وشقيقها,انتهاء,فكرت,وانا,وفض,البكاره,شاب,شادي,تفاصيل,عرف,هل,كثير,نار,موقع,عنها,الاخ,اخته,كثيرة,أغلى,سافرت,الزوجين,الزوجية,وبعد,العريس,حكايات,الليلة,وهذا,hd,بالضرورة,الفتيات

Comments are closed.

error: عفواُ .. غير مسموح بالنسخ
قصة جديدة - فحولة أخى أيقظت نار شهوتىأضغط هنا للاطلاع