علاقة شاذة وارتباط وتبادل اللواط - فضائح جنسية

11 يوليو 2023

دكتور صادق مهران

أدخل (فارس) قضيبة الكبير كاملاً وشعرت بة يخترق مؤخرتى وكأنة سيخرج من حلقى. لم أمكن قادر على الكلام وكان كان جسمى يهتز معبراً عن متعتى علاقة شاذة وارتباط وتبادل اللواط

بهذة الكلمات بدأ قصة احدهم التي كتبها على موقع أباحى طلب من متابعية كتابة قصصهم وتحديداً بدايتهم مع المتعة الحرام. والقصة الأكثر تشويقاً ستعرض ويمنح صاحبها امتيازات على الموقع. فتبارى المتابعين في الكتابة والتفاخر بآثمهم وخطاياهم. فترصدناهم وتواصلنا معهم وشرحنا لهم مغبة وعقاب ما أقترفوا.

واخبرناهم اننا لسنا ملائكة ولا قديسين. وقد تذل قدم البعض ويسقط في براثن الخطيئة. فيرتكب مايغضب الله. ولكن علية سرعة الرجوع والتوبة والانابة. فهى ملاذ الروح للتطهر من دنس الخطيئة .. ونعرض رسائلهم لتكون عبرة وعظة . فقد اخطأوا وتابوا. والله يقبل التوابين.

أكمالاً لحديثى فى الجزء الاول (تعلمت اللواط والمثلية في الإعدادية). وبعد مشاجرتى مع (فارس) ورفضى أعتذارة. وتصميمى على الخروج. كان مضطر أن يفتح باب الدكان ويخرجنى. وذهبت للبيت وسارعت بالدخول للاستحمام. ومجرد أن تساقطت المياة على جسدى شعرت بالرحة والاسترخاء. ولكن كنت لا أزال أشعر بحرقان في مؤخرتى وأضطررت لملاء الكرونة البلاستيكة بالماء والجلوس فيها.

كروانة بلاستيك

ومجرد أن فعلت هذا شعرت براحة. ولا أرادياً وجدتنى أضع يدى على مؤخرتى وأتحسسها وادخل اصبع يدى في خرم مؤخرتى لارى أذا كنت بداخلها شيئ. او أذا كنت سأشعر بحرقان او وجع. ولكن لم أشعر بأى وجع. بل شعرت بمتعة ونشوى غريبة بسبب اداخلى لاصبعى في مؤخرتى. وشعرت بقضيبى قد بدأ ينتصب. وكلما أدخلت أصبعى بشكل أقوى وأسرع تزداد متعتى وينتصب قضيبى.

دلكت بيدى المبللة بالماء والصابون قضيبى حتى قذفت ماء شهوتى وشعرت براحة واسترخاء ومتعة كبيرة. ولكن كان هنك شيئ ينغص تفكرى ويشعرنى بالقلقك. وهو ما فعلة (فارس) بى. كيف سمحت لة ان يمارس مع الواط. ويكون هو الفاعل وأنا المفعول بة. فهو بهذا الامر يستطيع فضحى وأذلالى. ظل هذا الامر يشغلنى طوال الليل. حتى أنى قررت أننى لن أذهب للعمل.

متعة الشذوذ فى تبادل اللواط

ولكن في الصباح تفاجأت بـ(فارس) يندة علىّ ويدعونى للنزول. وكنت مضطر أن انزل لة حتى لايصد لشقتى. واخبرتة بأننى لن أذهب للعمل وهددتة انة أذا تحدث مع أحد عن ما حدث بيننا لن اتركة وسأفضحة أنا أيضاً وأخبر ابوة بما فعلة ويبقى احنا الاثنين فضحنا بعضنا.

ولكنة ضحك وقال لى (أنا لو حلفت لك انى مش هنطق بكلمة ممكن ماتصدقنيش. بس أنا عندى فكرة تخليك مطمن ومتأكد بس البس هدومك بسرعة وأنزل وأنا هقولك عليها). لبست هدومى ونزلت ورحت معاة للدكان. وتفاجأت بة يغلق الدكان علينا. صرخت فية لامنعة. ولكن قال (استنى وشوف أنا هعمل آية) ولقيتة قلع بنطلونة وقالى أعمل فيا زى ماعملت معاك علشان تضمن أنى مش هقدر أتكلم وتبقى كدة خلصت حقك ومفيش حد أحسن من حد)

وقفت للحظات أفكر. هل أوافق ويبقى كدة فعلاً ضمنت انة فعلاً بكدة مش هيقدر يتفاخر ويقول انة (ناكنى) ومارس معى اللواط. لان أنا كمان هكون (نيكتة). يعنى متساويين. وقبل أن اتخذ قرارى وأبدى موافقتى. كان (فارس) قد اتخذ القرار وسارع بالجلوس على ركبتية أمامى. وفتح سوستة بنطلونى وأخرج قضيبى وظل يلحسة ويلعقة بفمة. كانت حركتة سريعة ومباغتة لم أتمكن من منعة. والاهم هو انها تصرفة هذا امتعتنى حتى أنى تركتة يكمل مايفعلة فقد شعرت بالشهوة وقضيبى بدأ ينتصب.

توقف (فارس) عن لعق قضيبى وحضننى وقبلنى من فمى وقال (يلا ياروحى اعتبرنى مراتك). وللمرة الثانى لم ينتظر حتى ارد علية وسارع بخلع بنطلونة ولاباسة الداخلى حتى أصبح نصفة السفلى عارى تماما واستدار وكأنة يستعرض مؤخرتة أمامى.

متعة الشذوذ فى تبادل اللواط

بالطبع كانت جراءة كبيرة منة. خاصة حين احضر زيت ودهن بة قضيبى وادخل بأصبعة بعضاً منة في خرم مؤخرتة. وقال بصوت فية مياعة (يلا ياروحى مراتك حبيبتك مستعدة) وأمسك قضيبى المنتصب واستدار ليدخلة في مؤخرتة. ولم يكن أمامى سوى الاستجابة لطلبة وأكمال أدخل قضيبى. وظللت أخرجة وأدخلة. كان شعور رائع وكلما زادت شهوتى زادت سرعة ادخالى وأخراجى لقضيبى في مؤخرتة البيضاء الجميلة الساخنة والطرية. كنت أسمع صوت أرتطام فخذى بمؤخرة (فارس) واستمتع بصوتة وهو يصرخ ويتغزل في قضيبى ويطلب منى ان ازيد من سرعتى وادخلة بقوة وعنف.

كان يحنى جسمة ويطلق آهات جنسية تشعرنى بالاثارة والسعادة وتزيد من متعتى وأشتعال شهوتى فأزيد من قوة دفع قضيبى في مؤخرتة الجميلة. حتى تفاجأت بأنتفاض جسمى وبرعشة قوية وبدأ قضيبى يقذف ماء شهوتى بقوة في مؤخرة (فارس) الذى ظل يمنعنى من أخراج قضيبى ويلتصق بى حتى لايخرج المنى من مؤخرتة ولكن للأسف كان الكمية كبيرة فخرجت من مؤخرتة وسالت على اردافة وعلى فخدى.

تفاجأت بـ(فارس) يجلس مرة ثانية على ركبتية ويلحس المنى المتساقط على ساقى. بل ويلحس قضيبى المبلل بماء شهوتى وهو يتغزل في فحولتى وقوتى وبقدرتى على أمتاعة.

متعة الشذوذ فى تبادل اللواط

عادة مرة ثانية يحضنى ويحاول تقبيلى من شفايفى بس كنت متقزز  لانة كان يلعق قضيبى ويلحس المنى المتساقط وقال لى (أظن كدة أطمنت أنى لايمكن هقدر أتكلم عن اللى حصل بينا وانة هيفضل سر. والمفروض بقى تثق فيا وتخلينى أنا كمان اعمل زيك واستمتع زيك).

وأضح أن (فارس) لما بيتكلم مش بيكون منتظر الرد. لانة مجرد ما قال الجملة دة .. بدأ يقلعنى بنطلونى. ولم يستجيب لطلبى في تأجيل الموضوع دة لليوم التالى لان ابوة ممكن يوصل ويتفضح امرنا.

ولكنة قال ان ابوة لن يحضر اليوم. وقلعنى البنطلون وأصبحت أنا أيضاً عارى تمام من نصف جسدى السفلى. وللمرة الثالثة جلس على ركبتية ولكن هذه المرة ليس أمامى أنما من خلفى. وبدأ يقبل مؤخرتى ويلعقها بالسانة. والغريب أنة كان يدخل لسانة بين شقى مؤخرتى. كان هذه الفعل رغم غرابتة يشعرنى بالمتعة. ولمسات يدة على مؤخرتى تمتعنى وتثير شهوتى. بدأت أشعر بأصبعة المبلل بالزيت تدخل في خرم مؤخرتى. ولكن هذه المرة كان يدخلها بالراحة وبهدواء ورقة. جعلتنى مستمتع. وتفاجأت بانة أدخل أصبعين بدل من أصبع وأحد. ولم أشعر بأى آلم. بل زادت متعتى وزادت سخونتى وشهوتى ولا ارادينا وجدتنى اهز مؤخرتى وكانى اريدة أن يستمر في مداعبة مؤخرتى بأصابعة.

كنت أشعر بنبض في مؤخرتى. وبحكة قوية ورغبة في أدخالة لاصابعة كلها بشكل أقوى وأسرع. ويبدوا أنة شعر بما أشعر بة. لانى تفاجأت بة وقد اخرج أصابعة وطلب منى الانحناء وبدأ يدخل قضيبة. وكان الامر غاية في الروعة وكأنى كنت انتظر هذه اللحظة حتى أننى بدأت أساعدة وأحرك مؤخرتى حركة خفيفة يميناً ويساراً. حتى يكتمل دخول قضيبة في مؤخرتى بشكل كامل ليطفى النار التي أشعر بها.

متعة الشذوذ فى تبادل اللواط

أدخل (فارس) قضيبة الكبير كاملاً شعرت بة يخترق مؤخرتى وكأنة سيخرج من حلقى. لم أمكن قادر على الكلام وكان كان جسمى يهتز معبراً عن متعتى وسعادتى ونشوتى. وكان (فارس) ينوب عنى في اصدار الاهات. وكان جسدة هو ايضاً ينتفضى ويهتز. ولكن مستمر في أدخال وأخراج قضيبة بقوة وعنف. لدرجة تجعلنى اندفع للامام ولولا اننى متكئ على الترابيزة التي أمامى لكنت سقط على وجهى. وكان صوت ارتطام فخذة بمؤخرتى اثناء أدخالة وأخراجة قضيبة عالى. ومع كل خبطة لفخدة في مؤخرتى كنت أشعر بقضيبة يخترقنى ويفشخنى وكانة يضرب في قلبى. والغريب انة لم يكن مؤلم بالعكس كان ممتع. وكانت اكثر اللحظات متعة حين بدأ يقذف حمم شهوتة في مؤخرتى. كنت لأول مرة أشعر بهذا الشعور. وكان شعور يفوق متعتى بممارسة العادة السرية (ضرب العشرة) شعور جعلنى أترك نفسى لـ(فارس) وكأنى أنا الان الذى أصبحت زوجتة وهو رجلى الذى يمتعنى.

طلب منى الوقوف والتفت وحضننى وبدأ يقبلنى من شفتى. والغريب أننى بدأت أبادلة القبلات دون أن أشعر بأشمئزاز او نفور. وابادلة التحسيس على جسدة. وهز أيضاً يمتعنى بالتحسيس على جسدى ومؤخرتى. ومن هذا اليوم أصبحت انا و(فارس) نتعامل بمبدأ (طلية بطلية). كما يقول. بمعنى أننا نتبادل المتعة ونتبادل الأدوار. مرة أقوم أنا بدور الرجل ويكون هو المرأة. وبعدها يكون هو الرجل وأنا المرأة التي تمتعة.


شبكة دعارة يديرها كلاب وروادها نساء


بالنهار عمتى وبالليل حبيبتى وعشيقتى


انا وصديقتى واول رعشة سحاق


اختى اغتصبتنى … ثم تزوجتنى


احلام واحتلام وسحاق فى برج الحمام


قصص سحاقيات معروضين للايجار


قصة سحاق بلطية والمدرعة البشرية


وأصبحت أشارك عمى فى جماع أمى


نكحت خالتى القزمة وامتعتها واشعلت نارها

اعاشر زوجتى بالحلال واستمتع بأمها فى الحرام


اختى تشاركنى الشذوذ والانحرافات السلوكية


واكتشفت ان صديقتى شقية وسحاقية


اختى أصبحت عشيقتى وضرة زوجتى


شذوذ وماسوشية جنسية وعاهرة فرنسية


سينما الشواذ واول ممارسة لواط


اعاشر مرات ابويا بأمر العفاريت والاسياد


امى أغتصبتنى علشان تنتقم من أبى


اعشق اختى واعاشرها معاشرة الازواج

خانها مع أختة فخانتة مع أخيها !!


ارداف شقيقتى .. تشعل نار شهوتى


صديقتى تساحقنى وتمتعنى أكثر من زوجى


اصبحت سحاقية بأمر الشرطة النسائية


وعادت صديقتى تمتعنى بالسحاق


اختى جعلتنى عشيقها وقوادها وكاتم أسرارها


زوجة اخى فى غرفة نومى عارية


غفرت لزوجتى عارها مقابل معاشرة اختها


بنت اخويا طلبت منى اغتصبها وطاوعتها


gay,film,movie,movies,queer,cinema,lgbtq,films,drama,lesbian,السينما,love,comedy,watch,bisexual,community,classic,industry,bros,italian,videos,characters,time,moonlight,short,boys,collection,transgender,romantic,people,male,hollywood,studio,series,online,lgbt,scene,major,role,london,prior,david,oscars,popular,strangers,list,romance,fun,red,white,royal,celebrate,celebrates,campy,explicitly,cruising,american,directed,writer,leads,john,story,family,growing,shop,history,scott,الشواذ,اللواط,sexy,starring,entertainment,awards,campaign,watching,modern,لواط,قصص,win,andrew,reviews,cult,wedding,lo,video,music,feat

Comments are closed.

error: عفواُ .. غير مسموح بالنسخ
قصة جديدة - فحولة أخى أيقظت نار شهوتىأضغط هنا للاطلاع