نكحت خالتى القزمة وامتعتها - فضائح جنسية

24 مارس 2022
التصنيف :
زنا محارم

نكحت خالتى القزمة وامتعتها حينما بدأت ابوسها فى وجهها ورقبتها وشفايفها. وسكوتها واستسلامها شجعنى على ان امد يدى واتحسس جسمها

بهذة الكلمات بدأ أحدهم قصتة التي كتبها احدهم على موقع أباحى طلب من متابعية كتابة قصصهم وتحديداً بدايتهم مع المتعة الحرام. والقصة الأكثر تشويقاً ستعرض ويمنح صاحبها امتيازات على الموقع. فتبارى المتابعين في الكتابة والتفاخر بآثمهم وخطاياهم. فترصدناهم وتواصلنا معهم وشرحنا لهم مغبة وعقاب ما أقترفوا.

واخبرناهم اننا لسنا ملائكة ولا قديسين. وقد تذل قدم البعض ويسقط في براثن الخطيئة. فيرتكب مايغضب الله. ولكن علية سرعة الرجوع والتوبة والانابة. فهى ملاذ الروح للتطهر من دنس الخطيئة .. ونعرض رسائلهم لتكون عبرة وعظة . فقد اخطأوا وتابوا. والله يقبل التوابين.

مكنتش قادر اتخيل ان ممكن يكون لامى اخت قزمة. مع ان امى جسمها ضخم وكمان خالتى (ثناء) جسمها ضخم. طيب لية خالتى (ابتسام) قزمة؟؟؟

عرفت ان السبب .. وهو انها بنت مرات ابوهم الست (عنايات) اللى اتجوزها جدى في اخر ايامة وخلف منها (ابتسام) اللى اتولدت وعندها مشكلة في هرمونات النمو والغدد الصماء سببت لها التقزم. ولكن هي من النوع اللى بيسموة (قزامة متناسقة) ودة بيكون فية الجسم متناسق. غير النوع التانى واللى بيسمة (تقزم غير متناسق) بيكون الشكل مش متناسب وأجزاء من الجسم حجمها بيكون كبير وأخرى حجمها صغير.

و(ابتسام) الأصغر سناً. عندها 20 عام. ومع ان جسمها جسم طفلة عندها 10 اعوام. ولكن الشيئ المختلف واللى يثبت ان سنها كبير. صدرها الكبير ومؤخرتها الجميلة. وكانت عايشة في قرية صغيرة من قرى المنصورة. مسقط راس امى. ومقر إقامة عائلاتها. والان توفى ابوهم (جدى). ولم يعد لخالتى (ابتسام) احد. لذلك قدمت الينا لتقيم مؤقتاً معنا لحين بيع الدكان والبيت والأرض وتقسيم الميراث. وخوفاً ان تظل وحدها في البلد لانها ممكن تتعرض للأذى. نظراً لظروفها الخاصة وحجمها الصغير.

ومكنتش شفتها منذ كان عمرى 4 سنوات. وكان هي عمرها 7 سنوات. الحقيقة اكتشفت انها طيبة ودمها خفيف وبقيت انا وهى أصحاب من اول أسبوع اقامتة معنا.

نكحت خالتى القزمة وامتعتها

ولانى كنت خلصت كليتى وقاعد في البيت. مش لاقى شغل. اقترحت (ابتسام) اقترحت على ماما. انهم يأجلوا موضوع توزيع الميراث دة لحد ماترجع خالتى (ثناء) هي وجوزها من السعودية. وأسافر انا وهى البلد نشغل الدكان ونراعى الأرض. ويبقى شغلة ليا بدل قعدتى من غير شغل. يعنى اخد راتب والباقى يتوزع عليهم.

نكحت خالتى القزمة وامتعتها

ماما طبعاً رحبت ولقيتها فرصة شغل مناسبة لحد ما يجيلى تعيينى. او بابا يشوف لى فرصة شغل في شركتة او اى شركة محترمة. وانا كمان رحبت لانى زهقت من قاعدة البيت.

فرحت جداً بموضوع سفرى انا و(ابتسام) واننا نعيش مع بعض في بيت واحد. مش علشان الفلوس والكلام دة. لكن لاسباب تانية في دماغى !!.

وهى ان من اول لحظة شفت (ابتسام) وانا مستغرب. وشها جميل مثل الأطفال. لكن جسمها صغيرة. وفى الوقت نفسة متقسم وكلة انوثة. صدر ومؤخرة وارداف. واكيد عضوها التناسلى كبير. يعنى انثى كاملة. واصبح عندى رغبة شديدة في انى اشوف جسمها و امارس الجنس معها.

انتهزت فرصة ان الشباك اللى في غرفتها بيطل على البلكونة اللى في غرفتى. فكسرت ريشة من شباك غرفتها وبقيت بالليل اتلصص عليها من ثقب الشباك. وتعمدت ازود الهزار معها بحيث اتحسس جسمها واشوف رد فعلها. حسيت انها مستجيبة بدليل كانت أشيلها مثل الأطفال. كنت حاسس انها متقبلة لكن بتكسف في وجود امى. علشان كدة قلت لما نسافر واكون انا وهى لوحدنا اكيد الأمور هتكون اسهل وهنكون براحتنا.

نكحت خالتى القزمة وامتعتها
نكحت خالتى القزمة وامتعتها
نكحت خالتى القزمة وامتعتها

ورغم الصدمة التى أصيبت بها عندما وصلت للقرية. الا انى قررت اتحمل علشان خاطر (ابتسام). وعلشان كدة من اول يوم قررت تنفيذ خطتى. واللى ساعدنى ان اغلب زباين الدكان كان ستات وبنات وكانوا بيهزوا معاية ويعكسونى وكنت بعاكسهم وكانت هي بتحذرنى وتمنعى. واحيانا تتعارك معاية وتشتمنى. حسيت انها بتغيرى عليا. ولما رجعنا حضنتها وبوستها بحجة انى اصالحها.

ولقيتها لم تمنعى بل كانت بتضحك خصوصاً لما قلت لها. (مفيش في القلب غيرك ياجميل). كمان حصل مرة طلبت منى اجيب لها حاجة من فوق دولابها. وانا شيلتها ورفعتها على كتفى علشان هي تاخد اللى عايزاة من فوق الولاب. وطبعا كانت فرصة انى المس موخرتها. وكمان وانا بنزلها مسكتنى من رقبتى لانها خايفة تقع. وكان مشهد رومانسى.

وبقيت استدرجها لغرفتى واخليها تنام جنبى على السرير بحجة انها تتفرج معاية على فيديوهات مسرحيات على اليوتيوب. ومرة كنت مشغل فيلم صغيرة على الحب وهى نايمة وبتتفرج معاية وقلدت رشدى اباظة لما كان بيضرب سعاد حسنى على مؤخـّ,ـِرتها وضربتها على مؤخـّ,ـِرتها.

نكحت خالتى القزمة وامتعتها

وهى حاولت تضرنى فحضنتها علشان متضربنيش. والحقيقة الوضع اللى كنا فية كان وضع جنـّ,ـِسى لانها تقريبا كانت نايمة فوقى وانا حاضنها. وقتها حسيت ان قضـّ,ـِيبى انتصب. وتقريبا هي حست وبعدتنى عنها ومن كسوفها شتمنى وخرجت من الاوضة.

ولما صحيت الصبح جت تصحينى علشان افطر. اتفاجأت انى صاحى ومحضر شنطتى وقلت لها انى مش عايز اكمل شغل وهسافر دلوقتى.

نكحت خالتى القزمة وامتعتها

قعدت تتحايل عليا وتترجانى انى الغى فكرة السفر. وانها شتمنى علشان حست انها اتكسف. وقالتلى (بتزعل من خالتك حبيبتك). شخط فيها وقلت لها (مقوليش خالتى). انتبهت وقالتلى بزعل (هو انا مش خالتك). ضحكت وقلت لها (مش خالتى لكن حبيتى). وحضنتها ورفعتها عن الأرض وكنت عايز ابوسها من خدها لكن هي حركت وشها والبوسة جت فى شفايفها.

الحقيقة حسيت ان الدم اتجمد في عروقى. وهى كمان حسيت انها اتخضت وجسمها اتجمد وعنيها برقت. ومش بتتكلم. ولابتحاول تبعدنى. ولقيتنى ببوسها مرة ثانية من شفايفها ولكن المرة دة بقصد. وكمان بدأت ابوسها من رقبتها. وفى اللحظة دة لقيتها نامت على كتفى وحوطت بايدها رقبتى. توجهت للسرير ونزلتها علية.

وكانت دة اللحظة التي انتظرها. فبدأت ابوسها فى وجهها ورقبتها وشفايفها. وسكوتها واستسلامها شجعنى على ان امد يدى واتحسس جسمها وارفع البلوزة واتحسس صدرها وكان الامر سهل لانها لم تكن ترتدى حمالة صدر (سوتيان).

وحينما تحسست نهديها وجدتهم بحجم البرتقالة الكبيرة ووجدت الحلمة منتصبة. ظللت اداعب نهديها وابوسهم والعق بالسانى حلماتها. بينما ادخلت يدى تحت بنطلونها لاداعب فرجها ولاستطلاع حجمة واعرف هل سيكون مناسب لادخال قضيبى ام صغير مثل فرج الأطفال. وحينما تلمستة بيدى ادركت ان حجمة مناسب. ووضعت اصبعى بين شفرية وظللت احركة بشكل دائرى. دون ان اتوقف عن رضاعة صدرها تارة وتقبيل شفايفها تارة.

وكانت هي مغمضة العينين ومستسلمة كانها طفلة. ووجدت انها الحظة المناسبة لاتخلص من بنطلونها لارى فرجـّ,ـِها بشكل واضح. وبسهولة تخلصت من البنطلون. ولكن وجدت صعوبة في التخلص من (الكلوت). لاننى تفاجأت انة ضيق والاغرب انة من نوعية كلوتات الأطفال وليس مثل النساء الكبيرات البالغات. رغم ان مؤخـّ,ـِرتها كبيرة وتستطيع ان تجد كلوتات مناسبة لها بدل كلوت الأطفال الضيقة هذه.

نكحت خالتى القزمة وامتعتها

ظللت اشغلها بالقبلات وفجأة شددت بيدى الاثنين الكلوت واستطعت خلعة. واخيراً رأيت فرجها. كانت اردافها بيضاء مثل الشمع وفرجها رقيق واحمر وخالى من اى شعر. وكانة عضو تناسلى لطفلة وفرحت حين وجدتة كبير يستوعب قضيبى بسهولة. فرحت بة واسرعت بوضع شفتاى علية ابوسة والعقة وادخل لسانى فية.

ادركت وقتها ان (ابتسام) أصبحت في حالة اثارة تامة. ورغم انى اعرف ان النساء في هذه الحالة تصدر منهم آهات. او اى كلمات تعبر عن النشوة. لكن هي كانت تقول (يامرىِ يامرىِ) وكما اعلم انها لفظ تقولة الفلاحات عندما يشعرنا بالالم او الحزن.

لم التفت الى ماتقولة فقد كنت اعلم انها منتشية وبلغت شهوتها والدليل استسلامها وسخونة جسدها وسرعة ضربات قلبها. واخيراً تاكدت حين تذوقت بالسانى مائها وكان هذا هو الشيئ الاغرب على الاطلاق. فقد نزل ماء شهوتها بغزارة حتى انة بلل مهبلها بالكامل. أخرجت قضـِيبى ونمت فوقها مرتكزاً على ركبتى وظللت ادعك قضيبى في فرجها وامررة بين شفريها حتى شعرت بقرب قذف المنى. فبعدت عنها. ووضعت قضيبى بين يدى حتى لايتساقط المنى على السرير. وقمت واخرجت فوطة من شنطتى ومسحت بها يدى وعدت مسرعاً لانام بجوارها واحضنها وابوسها.

بعد دقائق فاقت وقالت مرة أخرى (يامرى اية اللى عملتة دة يا مجنون انا خالتك). صرخت فيها مرة ثانية قائلاً (مرة تانية بقولك متقوليش خالتى … قولى حبيبتى ولا اقولك قولى مراتك). ضحكت وقالتلى هو ينفع. قلت لها مهو نفع اهوة. قالت طيب قوم استحمى وانزل افتح الدكان وانا هستحمى بعدك وانزل احصلك.

نكحت خالتى القزمة وامتعتها

مر اليوم في الدكان ومحدش فينا أتكلم عن اللى حصل بينا الصبح. لكن لما رجعنا البيت وحضرت الاكل بقيت اعاكسها واطلب منها تأكلنى. ومش كدة وبس دة انا طلبت منها تأكلنى بطريقة العصفورة. يعنى تحط اللقمة في بقها وتأكلهانى في بقى. كانت في الاول بترفض بس وافقت. ودة كانت البداية لاطلب منها انى انام معها وطبعاً كانت عارفة انا عايز انام معها لية والدليل انها قالتلى طيب استنى ارتب السرير.

مع ان السرير كان مترتب بس هي عايزة تظبط نفسها. وفعلاً دخلت لقيتها حطة برفان ومستعدة. والمرة دة كنت بابوسها واحسس عليها بمزاج وبهدواء وتقريبا مسيبتش جزى من جسمها من غير ما ابوسها فية. طبعا غير اللعب في فرجـّ,ـِها باصبعى ولسانى. ووضعت قضيـّ,ـِبى بين يديها علشان اشوف رد فعلها. لقيتها مسكتة وقعدت تدلك ولما لقيتها بتشدة وكانها بتحاول تقربة من فرجـّ,ـِها. عرفت انها في حالة اثارة.

نكحت خالتى القزمة وامتعتها

نمت على ظهرى علشان تكون هي فوقى وتكون متحكمة لانى خايف انام عليها لانها قصيرة وراسها بتكون عند صدرى يعنى ممكن نفسها يتكتم.

لكن حدثت مفاجأة رعبتنى. وهى انها أدخلت قضيبى في فرجـّ,ـِها. وانا حسب معلوماتى اعرف انها بنت. وافتكرت ان دة حصل غصب عنها. لكن لقيتها تانى بتقول (يامرىِ) ولم تهتم بدخول قضـّ,ـِيبى. الذى دخل بشكل كامل وبسهولة. عرفت انها دخلتة برغبتها. وتاكدت انها بتقول (يامرىِ) للتعبير عن متعها ومش للتعبير عن آلم او حزن. وكمان المرة دة سمعتها تردد كلمة (آة).

والاهم من كل دة انها كانت فوقى بتقوم وتقعدى على قضـّ,ـِيبى وتدخلة بشكل كامل وبعنف لدرجة ان وجهها امتلاء بالعرق. مكنتش مصدق ان (ابتسام) بجسمها الصغيرة شرهة وقوية في الجنس بالشكل دة. ظلت ترفع وتخفض جسمها فوقى. وتدخل وتخرج قضـّ,ـِيبى في فرجـّ,ـِها حتى انزلت مائها وكانة شلال. لدرجة انة تساقط على فخذى. ولانى كنت قد بلغت قمة شهوتى واثارتى واشعر برتعاش ج واهتزاز جسمى وكنت على وشك قذف مائى.

كنت على وشك ان ابعدها عنى حتى لا اقذف سائلى في فرحـّ,ـِها. ولكنها مسكتنى بقوة ومالت بجسمها حتى أصبحت تنام بجوارى وفى نفس الوقت محتفظة بقضـّ,ـِيبى داخل فرجـّ,ـِها. وادركت انها تريد ان تعكس الوضع واكون انا فوقها. وكانها تريد ان يسقط مائى كلة داخل فرجـّ,ـِها.

انتهى الامر ووجدتها ظلت مستلقية على ظهرة وكانت منهكة القوة وكانها كانت تخوض حرب. الحقيقة كان راسى يدور بعدة أسئلة احتاج انها تجيب عليها.

نكحت خالتى القزمة وامتعتها

لذلك حضنتها وهمست لها في اذنيها قائلاً (دة انتى المفروض يسموكى الغام مش ابتسام). ضحكت وسالتها. مش غلط يا (ابتسام) ان ادخلى قضيبى واقذف بداخلك. قالت متخفشى مهو طالما خربناها وعملنا العملة السودة دة يبقى خليها تكمل. ومتخفشى انا كنت متجوزة يعنى (مراّ مش بنت بنوت) بس مكنشى فية فرح علشان لان جوزى هو كمان كان قزم ولو عملنا فرح الناس هتضحك علينا.

نكحت خالتى القزمة وامتعتها

واطلقت بعد 7 شهور علشان منطقة الحوض والرحم عندى مش مظبوطين. يعنى مينفعش احبل واخلف. ودة كان احسن لان اللى اتجوزتة كان قزم بالوراثة يعنى لو كنت بحمل واخلف كنت هجيب اقزام.

والحقيقة ان الليلة دة كانت ليلة فاصلة لان بعدها اتغيرت الأمور تماماً. و(ابتسام) بقت مقتنعة انى جوزها وبقى كل همها انها تبسطنى وتنبسط هي كمان. ومعرفش قدرت تجيب فمصان نوم وملابس مثيرة على مقاسها منين؟. وهى لوحدها قررت انها تقعد في البيت وانا انزل الشغل. ولما ارجع القيها محضرة كل حاجة ومتزوقة وكانها عروسة في شهر العسل. ناكل ونهزر وبعدها ندخل اوضتنا ونمارس الجنـّ,ـِس. وتأكد ان مقولة (كل زى عاهة جبارة). لان (ابتسام) رغم صغر حجمها. الا انها شرة وعنيفة في الجنـّ,ـِس. وكمان اكتشفت انها خبيرة وبتعرف تتمتع وتمتع اللى معها.

نكحت خالتى القزمة وامتعتها

خصوصاً بعد مابقيت افرجها على أفلام سـّ,ـِكسى وبقت بتعرف تمص وتلحس وتعمل كل اللى بتشوفة في الأفلام. بقت امارس معها الجنـّ,ـِس مرتين في الليلة.  وكانت بتنزل مائها زيادة عن خمس مرات لدرجة انها كانت بعد الممارس بتنام زى القتيلة وبدون ماتقوم تطهر.


اختى مريضة بفرط الشهوة


استمتع مع عشيقى بعلم زوجى


تعاشر اخو زوجها بعد بتر قضيب زوجها


تعلمت اللواط والمثلية في الاعدادية


شاركتنى فى السباق ومارست معى السحاق


اعترافات شاب شاذ “Bi-sexual “


عاشرت اختى بعد ان تعاطينا الشابو


خنت عمى مع خالتى بسبب أبى


تبادل زوجات ….. فى شهر العسل

البداية تحرش جنسى والنهاية اغتصاب


فسخت خطوبتى وتزوجت أخى


جلسة تخسيس تحولت الى سحاق وتحسيس


سحاقيات .. بيوتى سنتر الفاتنات


غفرت لزوجتى عارها مقابل معاشرة اختها


عاشرتها انا وابى فى الحرام


انا ووحش الكون .. سحاق بجنون


شورت هدية فضحنى وكشف أن أنا سحاقية


سكس تبادل الامهات ومستنقع الحرمات

اخى شاذ .. يعاشر صديقة


سكس محارم مع زوجة اخي


اعشق اختى واعاشرها معاشرة الازواج


مغامرة ليلية مع عاهرة برتغالية


اختي تستمتع بمعاشرتى لها من الخلف


قصص زنا محارم الشيخ حمدى


انا واخى نتشارك فى زوجة واحدة


اخ واختة في ليلة الدخلة – قصة محارم


بعلم زوجها حملت سفاح من اخيها


نكت,خالتي,سكس,خالتى,الإباحية,قصص,موقع,xxx,الفيديو,فيديو,محارم,عربي,بتغسل,بنت,مقاطع,الحرة,عرب,فيديوهات,العربية,نيك,إباحي,porn,info,أشرطة,نار,العربي,افلام,أفضل,أفلام,المجانية,منتديات,البحث,امي,نكحت,الجنس,لـ,مجانًا,المطبخ,تحاول,جنسية,مني,نتائج,مترجم,مجاني,الأفلام,مصدر,نايمه,المطلقه,خالية,وامى,السبب,twitter,مجانية,mobi,لطيف,wahmbahm,ابن,كسها,hot,مشاهدة,استمتع,مصري,الفتيات,أنبوب,بـ,عربية,وبنتها,نائمة,ساخنة مجانا وتحميل زبي الساخنة الانترنت سنوات جميلة عمي أثناء نومها منزلنا استيقظت ليلة الحصول على قصه أختي سنة سعادتك. الإنترنت عام عالية العربيات مجموعة اختي اسمي بورنو حدثت طيز جسمها قالت السمينة السكس فقط العرب للكبار طياز واحدة يتم سنه تمت إضافة النيك معي أنا نكتها الدكتور خروج قصتي اني سكرانة وقذفت مني فى كس المثيرة يقدم مترجمة جديدة عمرى ربات البيوت انظر حوالي القصة أمي اجنبي الفيديوهات بمشاهدة تحميل بيتها كبيرة وصف بطاقة مغربية الرفع يقرب 

Comments are closed.

error: عفواُ .. غير مسموح بالنسخ
قصة جديدة - أبويا بينكنى ومهوس بكُسىأضغط هنا للاطلاع