اخو زوجى المعتوة غفلنى وعاشرنى - فضائح جنسية

16 أبريل 2024

رضيت بقسمتى وتزوجتة رغم انة اكبر منى بـ(12) سنة. حتى أهرب جحيم أخى وزوجتة. ويصبح لى بيت يأوينى. الا انى أكتشفت ان البيت الذى تزوجت فية ملك أخو زوجى (حمزة) أو (الشيخ حمزة) رغم أنة صغير السن (18) سنة. ولكن أطلقوا علية لقب (شيخ) على أعتبار أنة (درويش).
ولكن فى الحقيقة هو معاق ذهنياً. ولد مصاباً بخلل في الهرمونات تسببت فى أصابتة بأنخفاض شديد فى مستوى الذكاء. وضعف شديد في البصر والسمع. وأعاقة فى النطق. أضافة لما سبق تسببت فى فرط فى النمو وزيادة فى الحجم حتى أصبح أشبة بعملاق.  وكنت مجبرة بوجودة معنا. لأن أبوة كتب الشقة بأسمة حتى لايطردة اخوة منها. اخو زوجى المعتوة غفلنى وعاشرنى

وتحملت وجودة بيننا وخدمتة. وما جعلنى أصبر علية وأتحملة هو. أنة هادئ طالما لم يستفزة أو يغضبة أحد. والأهم بالنسبة لى أنة كان نظيف للغاية. يعتنى بنظافتة الشخصية ونظافة المكان الذى يجلس فية. لذلك كنت أحبة وأعاملة بالطف. وهو أيضاً كان يحبنى جداً. ويعطنى ما يتحصل علية من معاش أبوة الذى يصرفة شهرياً.

وكانت حياتنا هادئة. لكن بدأت مأساتى بعد ولاداتى لطفلى الأول. وبدأ معها أهمال زوجى لى وللمولود. وشحة في مصروف البيت ومصروفات المولود.  ولم يكن اهمالة وشحة في المال بل والعواطف والواجبات الزوجية. فهو لم يلمسنى ولم يعطينى حقى الشرعى منذ بداية حملى وحتى الأن. وكنت كأى أمرأة أعانى من الشهوة والهياج الجنسى وأحتاج لزوجى. حتى أنى بدأت أتخيل أن لو (الشيخ حمزة) كان مدرك وبوعية كنت سلمت لة نفسى ليعاشرنى ويطفى نار شهوتى فهو قوى الجسم ولكن للأسف مش دريان بالدنيا ولا يعرف كيفية ممارسة الجنس..

ومع أنى متعودة أقعد في البيت براحتى. لان (الشيخ حمزة) نظرة ضعيف جداً. ولكن في يوم حدث شيئ غريب. كنت أجلس أرضع طفلى مرتدية قميص نوم ابيض علشان صدرة مفتوح بيساعدنى اطلع صدرى علشان ارضع الطفل. وكان يجلس امامى (الشيخ حمزة) ولمحتة ينظر الى بزازى. ولكن كذبت نفسى وقلت أنة لايرى ولايسمع. وأنها مجرد تخيلات نتيجة الهياج الجنسى اللى أنا حاسة بية. وتعمدت أشلح هدومى وأكشف فخادى.

وأقسم أننى لمحت انتفاخ القفطان الذى يرتدية مما يدل على انتصاب قضيبة. وجعلنى هذا المنظر أشعر بهياج وشهوة ورغبة في أن أمسكة زبة المنتصب بيدى وأقبلة بشفتى ثم أحشرة في كُسى ليطفئ نار شهوتى. وتأكدت في أن ما رئيتة صحيح حين سارع بالقيام وتوجة للحمام. فتركتة حوالى خمس دقائق. وفتحت علية الحمام وكان اول مرة أعملها.

وكانت المفاجأة. …كان يقف عارياً ويدلك قضيبة بيدة (يضرب عشرة). والمفاجأة الأكبر التي جعلتنى أشهق بصوت عالى هو حجم زبة. فقد كان زبة عملاق مثلة. يثير رغبة وشهوة أي أمرأة. وقبل أن افيق من دهشتى صرخ (حمزة) صرخة مفزعة رعبتنى وخشيت أن يغضب ويضربنى. ودون أن أدرى وجدتنى أجرى علية وأضمة وأكتف يدية و أقول لة (متخفشى ياحمزة أنا نوال حبيبتك ومش هقول لاخوك حاجة) وقعدت أكلمة وأقولة انت كبرت ولازم نجوزك.

هدأ (حمزة) وانتبهت أن أنا وهو في الحمام وقد ابتلت ملابسى. ومازلت أضمة وهو عارى. بعدت عنة ونظرت لصدرة المليئ بالشعر بكثافة وكأنة غوريلا. وغصب عنى وجدتنى أنظر لزبة مرة ثانية وعملت نفسى بضحك معاة. ومسكت زبة بيدى. وكان قدر أرتخى وأنا أبتسم وقولت لة (أنت عارف أية دة؟). لم يرد وظل صامت وأنا مازلت ممسكة بزبة وأفركة بهدواء وأشغلة بالكلام. وشعرت بزبة يعود للأنتصاب مرة ثانية. وشعرت بجسد (حمزة) يهتز ويسخن ويعلو صوت تنفسة.

عرفت أنة في حالة أثارة. أمسكت بالفوطة وبدأت أجفف جسمة وأنا أقول لة (كدة حمزة يبل هدوم نوال حبيبتة). ثم تركت لة الفوطة وقلت لة (نشف جسمك وأنا هروح أقلع هدومى اللى اتبلت). وخرجت من الحمام.  وبمجرد ما خرجت قلعت قميص نومى المبلول وأصبحت عارية. وكنت عارفة أنة سيخرج خلفى. وبالفعل وجدتة خرج وهو لايزال عارى. صرخت وكأنى تفاجأت وعملت نفسى أحاول بوضع كفى يدى على بزازى. متعمدة ترك كٌسى مكشوف. وكنت سعيد برؤية عين (حمزة) تخترق جسدى. كان هذا يشعرنى بالشهوة وبهياج جنسى. والقيت بجسمى على الأرض وكأنة أغمى عليا.

وكما توقعت أسرع (حمزة) وحملنى من الأرض. وحين لامس جسمى العارى جسمة العارى أيضاً شعرت وكأن نار أشتعلت في جسمى. وشعرت أيضاً بسخونة جسم (حمزة) الذى حملنى لغرفة نومة ووضعنى على سريرة وشعرت بيدة تتحسس جسمى. كنت أكاد أن أصرخ من فرط هياجى وشهوتى. وبدأت أشعر بحلمات صدرى تنتصب. وشعرت بالدم يتدفق الى كُسى الذى بدأ ينتفخ ويسخن. ولمحت بطرف عينى زب (حمزة) فوجدتة منتصب وكان سميك وطويل وكأن زب حمار. وكل جزء من جسدى يرتجف في أنتظار أن يدخلة زبة في كُسى ويطفئ نار.

ولكن تفاجأت بة ينحنى ويضع شفتية الغليظة على حلمة بزى ويرضع منها. وشعرت وكأنة يسحب روحى. شعرت بنار تشتعل بداخلى وبنبض بأفرازات تنزل من مهبلى. ودون أن أدرى صدرت منى آآآآآآآة طويلة فضحتنى وكشفت أننى لست فاقدة الوعى. ولكن ابعدتة بسرعة عن بزازى ومنعتة من الرضاعة منهم لانى بزازى لاتزال تحمل لبن فأنا مازلت أرضع ابنى.

بعدتة وانا أقول لة (ابعد ياحمزة انت عايز ترضع لبن ابن اخوك الصغير ). يبدوا أنة فهم ووترك صدرى. ظل يقبلنى من جسمى ونزل حتى وضع رأسة بين ساقى وشفتية على كُسى. وبدأ يلحس بالسانة.

كان تصرفة مفاجئ. ولفت أنتباهى. من أين عرف (الشيخ حمزة) المعتوة هذه الأمور . من أين جاء بهذة الخبرة. تشتت ذهنى لبعض الوقت. ولكن عدت مرة ثانية أشعر بالاثارة والهياج حتى أنى دون أن أدرى وجدتنى اتحسس بيدى رأسة وكأنى أشكرة على أيقاظ شهوتى وجعلنى أستعيد أنوثتى التي فقدتها مع أخوة.

أدرك (حمزة) أننى وأعية ومدركة مايحدث. بل ومستمتعة ومستسلمة. فهدأ هو الأخر وظل يداعب بالسانة كُسى ويتحسس بيدية الكبيرتين بزازى. التي كانت تملاء كف يدة. ثم قام وارتكز بركبتية حول جسمى وأمسك بيدية قضيبة وبدأ يحشرة في كُسى الذى كان قد بلغ مرحلة الغليان. وكان في حالة تمدد تسمح بدخول قضيبة العملاق. وشعرت بقضيبة يخترق كُسى وكأنة عمود نار يسرى في جسدى. كان شعور مؤلم وممتع.

ولكن حين دخل زبة بالكامل في كُسى شعرت بمتعة غير عادية. وكان قلبى يدق بسرعة وتزداد دقاتة مع كل مرة يدخل ويخرج زبة الكبير السميك داخل فرجى. وشعر صدرة الكثيف يحتك بصدرى ويداعك حلمات بزازى وكانة يدلكهما مما تسبب فى انتصابهم وشعورى بمزيد من الاثارة والمتعة.

كان (الشيخ حمزة) قوى وعنيف. ولكن كان ممتعاً وشهوانياً. كان السرير يهتز بعنف. وجسمى ساخن ويرتعش وجبهتى ممتلأة بقطرات العرق. أجهدنى ولكن أمتعنى. شعرت بماء كُسى ينزل ثلاث مرات. وبعد المرة الثالثة شعرت بدفعة منى غزيرة تملاء تجويف كُسى. ثم دفعة ثانية وشعرت بهزة جسمة الكبير فوقى حتى أنة فقد السيطرة على جسمة وخارة قواة ونام بثقل جسمة فوقى حتى كاد يكتم نفسى. ولكن تدارك الموقف  وسارع برفع جسمة وأخراج قضيبة الذى كان لايزال يقطر منى تساقط على فخذى.

وكما يقولون ذهبت السكرة وجأت الفكرة . وانتبهت للمصيبة التي فعلناها أنا و(الشيخ حمزة). صرخت وحاولت النهوض من السرير. ولكن كُنت في حالة ضعف وأقدامى لاتحملنى. فصرخت فية قائلة (أية اللى هببتة ياحمزة انت كل المدة دة بتضحك علينا وعامل نفسك أهبل). كان يقف صامتاً يتلفظ بكلمات لا أفهمها. فصرخت فية مرة ثانية ولكن بشكل حاد وقلت لة (انا ممكن أسامحك ومقولشى لأخوك عن اللى حصل بسى تكلمنى بصراحة وتعرفنى انك بتشوف ونظرك مش ضعيف زى ماكنت مفهمنا وانك فاهم وعارف كل حاجة وعامل نفسك أهبل) .. صمت وهزة رأسة وكأنة يؤكد كلامى. فقتربت منة وحضنتة وقلت لة (روح أستحمى علشان أروح بعدك أستحمى ولو أنى مش قادرة أقف).

خرج من الغرفة وتركنى مستلقية على سريرة. استر نفسى ببطانيتة الزرقاء وغير  قادرة على النهوض. فقد كنت متعبة وأشعر بأجهاد. ورغم ذلك أشعر بمتعة غير عادية. فقد استطاع حمزة (المعتوة العملاق). ان يمتعنى أكثر من أخوة.


شبكة دعارة يديرها كلاب وروادها نساء


بالنهار عمتى وبالليل حبيبتى وعشيقتى


انا وصديقتى واول رعشة سحاق


اختى اغتصبتنى … ثم تزوجتنى


احلام واحتلام وسحاق فى برج الحمام


قصص سحاقيات معروضين للايجار


قصة سحاق بلطية والمدرعة البشرية


وأصبحت أشارك عمى فى جماع أمى


نكحت خالتى القزمة وامتعتها واشعلت نارها

اعاشر زوجتى بالحلال واستمتع بأمها فى الحرام


اختى تشاركنى الشذوذ والانحرافات السلوكية


واكتشفت ان صديقتى شقية وسحاقية


اختى أصبحت عشيقتى وضرة زوجتى


شذوذ وماسوشية جنسية وعاهرة فرنسية


سينما الشواذ واول ممارسة لواط


اعاشر مرات ابويا بأمر العفاريت والاسياد


امى أغتصبتنى علشان تنتقم من أبى


اعشق اختى واعاشرها معاشرة الازواج

خانها مع أختة فخانتة مع أخيها !!


ارداف شقيقتى .. تشعل نار شهوتى


صديقتى تساحقنى وتمتعنى أكثر من زوجى


اصبحت سحاقية بأمر الشرطة النسائية


وعادت صديقتى تمتعنى بالسحاق


اختى جعلتنى عشيقها وقوادها وكاتم أسرارها


زوجة اخى فى غرفة نومى عارية


غفرت لزوجتى عارها مقابل معاشرة اختها


بنت اخويا طلبت منى اغتصبها وطاوعتها


زوجي,اخو,سكس,قصص,ناكني,نيك,يغتصبني,زوجى,محارم,أخو,اغتصاب,جوزي,اخوه,سنوات,زوجها,اغتصبني,افلام,بقوة,الفيديو,مترجم,اخ,بيت,تحميل,موقع,زوجه,بس,الإباحية,طيزي,زوجت,سنة,وانا,مشاهدة,الجنس,قصة,اخوات,ينيك,عايش,البيت,مارس,متزوجة,عمري,جوزى,مترجمه,سنه,مدة,دخل,تزوج,عليا,تركني,واقعية,تشغيل,ام,play,قصتي,الساخنة,زوجة,الزوج,أشهر,اغتصبنى,شقيق,بقوه,منه,ابن,وحكايتي,معاه,الاغتصاب,كاملة,عندي,بنت,مجموعة,عملت,المحارم,اسمي,تفسير,هل,تتكلم,العائيلة,معانا,هبه,كسي,العربية,مترجمة,brother,مقاطع,اخي,fluid,player,تتناك,صديقه,ابني,جنس,اخته,ثلاث,عائلة,اكل,متزوجه,سهام,شطا,المزيد,وعندما,جارنا,عنيف,شخص,زوجا,يجيب,أخوه,طلب,اخوزوجي,بالله,زوجك,يدري,ماكان,محمود,نتائج,مجانا,قصه,الأبنوس,تحصل,الدموع,فتاة,الرجل,واخو,الحمام,آخر,تحديث,اباحية,موسوعة,عربدة,النيك,منال,watch,موجود,حلم,المنام,رؤية,يبيني,اتطلق,القصة,جريئة,تزوجت,رد,اختبار,الشخصية,الجدال,أنا,أجمل,نيكة,احلى,اسمى,بيدك – اخو زوجى المعتوة غفلنى وعاشرنى – اخو زوجى المعتوة غفلنى وعاشرنى – اخو زوجى المعتوة غفلنى وعاشرنى

Comments are closed.

error: عفواُ .. غير مسموح بالنسخ
قصة جديدة - حكاية (العاهرة) ماجدة ورك الفرخةأضغط هنا للاطلاع