سحاق في حمام مدرسة البنات - فضائح جنسية

27 يوليو 2022
التصنيف :
قصص سحاقيات

شعرت بها تنام فوقى وتدخل شيئ في مؤخرتى. شيئ سميك ودافئ لم أعتاد علية. فمدت يدى لاتحسس الشيئ الذى أدخلتة. وما أن تلمستة حتى شعرت بجسدى ينتفض وافقد كل أثارتى ومتعتى واقوم مسرعة لاتأكد. وكانت المفاجأة – سحاق في حمام مدرسة البنات

بهذة الكلمات بدأت روايتها التى كتبتها على موقع أباحى طلب من متابعية كتابة قصصهم وتحديداً بدايتهم مع المتعة الحرام. والقصة الأكثر تشويقاً ستعرض ويمنح صاحبها امتيازات على الموقع. فتبارى المتابعين في الكتابة والتفاخر بآثمهم وخطاياهم. فترصدناهم وتواصلنا معهم وشرحنا لهم مغبة وعقاب ما أقترفوا.

واخبرناهم اننا لسنا ملائكة ولا قديسين. وقد تذل قدم البعض ويسقط في براثن الخطيئة. فيرتكب مايغضب الله. ولكن علية سرعة الرجوع والتوبة والانابة. فهى ملاذ الروح للتطهر من دنس الخطيئة .. ونعرض رسائلهم لتكون عبرة وعظة . فقد اخطأوا وتابوا. والله يقبل التوابين.

بدأت قصتى مع السحاق عندما كنت صغيرة وجأتنى الدورة لأول مرة. أمى حاولت أن تشرح لى ولكن كان كلامها مختصر ولم تجيب عن الاسئلة الكثيرة التى تدور فى رأسى. لجأت لابنة عمتى وهى أكبر منى بعامين. والتي بدأت تشرح وتتحدث معى بدون خجل عن الدورة وعن الجنس وعن المتعة. وأخبرتنى انة بعد انتهاء الدورة سأشعر بهياج جنسى.

توطدت علاقتى ببنت عمتى وأصبحت أحكى لها كل أسرارى وما أشعر بة من هياج ورغبة فى حك فرجى بيدى. وأصبحت تترد علينا وكنت أنام أنا وهى في فراش وأحد. وذات ليلة شعرت بها تضع يدها تحت بنطلونى وتتحس فـرجى. أنتفضت من نومى مذعورة.

فطمأنتنى أخبرتنى أننى كبرت وهذة الأمور تحدث بين البنات البالغات لان في مرحلة المراهقة تنتابهم حالات هياج جنسى ولا يمكن أن تلجأ لشاب لأنة قد يفقدها عذريتها. لذلك تلجأ لصديقة تثق فيها وتأتمنها على سرها. وانتى أقرب صديقة لى وأكثر وأحدة أثق فيها وحضنتنى وبدأت تقبلنى.

سحاق في حمام مدرسة البنات

ورغم عدم أرتياحى أو أقتناعى بكلامها. لكن تركتها تتحسس جسمى فهى بنت عمتى وصديقتى الوحيدة ولا أريد خسارتها. وتكرر الامر وبدأت أشعر بالاثارة والمتعة. ورغم أنى كنت أحلم دوماً بأن يلمس جسمى شاب ويمتعنى بقضيبة. ولكن وجدت في مداعبة بنت عمتى قدر من المتعة وأعتدت علية. حتى أنى كنت أطلبها للحضور والمبيت معى. وعرفت الحقيقة ولم يعد يخفى عنى أن مانفعلة يسمى سحاق. خاصة بعد أن دخلت المدرسة الثانوية وعرفت أن بعض البنات يمارسونة في حمامات المدرسة.

ولمن لايعرف فحمامات مدراس البنات الثانوية عالم مليئ بالاسرار. بمجرد أن يضرب جرس الفسحة. تسرع البنات الى الحمام. وغالباً يدخل كل أثنين أو ثلاثة مع بعض. منهم من يدخلون لشرب السجائر والمخدرات احياناً. ومنهم من يدخلون للحديث في الموبايل بـالـ(boyfriend) تبعهم. او تتجمع بنات لاشتغال الشباب ومعاكستهم. ومنهم من يدخلون لضبط ملابس ومكياج بعضهم. وكثير منهم يدخلون لتبادل المتعة من خلال خطف بعض القبلات والاحضان. وهذا الامر يحدث بكثرة ويسمونة (taste) او تصبيرة. وغالباً البنات الاقدم بالمدرسة ينتظرن المستجدات لاصطياد  (كونتى باين) وهو لفظ انجليزى (concubine) بمعنى محظية أو عشيقة.

وفى السنة الأولى لى في المدرسة الثانوية كنت ضحية لأكثر من فتاة أستغلت سذاجتى ومارست معى السحاق. وكنا ندخل الحمام بحجة اننا نضبط الحجاب. ونتبادل القبلات والاحضان. نصبر انفسنا لحين نلتقى في المساء في منزل أحدنا. بحجة المذاكرة ونخطف من بعضنا قبلات وأحضان سريعة ونتحسس صدور وفروج بعضنا بشكل سريع. مرت السنة الاولى وأكتسبت خبرة في ممارسة السحاق وفي تبادل قبلات الشفايف واللسان. وفى ضرب (سبعة ونص) لى ولرفيقتى ومداعبة كل منا لفـرج الأخرى بالشفايف واللسان. وعمل (مقص) اى ادخال الساق في السحاق ودعك الفرج في الفرج.

سحاق في حمام مدرسة البنات

ولأن البنات اللى كانوا يمارسون معى السحاق كانوا اكبر منى وتخرجوا من المدرسة. وأصبحت أنا في الصف الثالث والنهائى. وقررت صيد بنت من سنة أولى. وتعرفت على (سلوى) فتاة طيبة هادئة مطيعة وتتمتع بجسد رائع وصدر كبير مرتفع وبشرة ناعمة وشفايف صغيرة وممتلئة وعيون سوداء ناعسة كما يقولون. ولسة مستجدة وتشعر بالخوف من المدرسة ومن تنمر البنات عليها لانها محجبة وملابسها متواضعة. على مايبدوا أنها من أسرة متوسطة الحال.

وبدأت أفرض سطوتى وسيطرتى عليها وبدأت أتحرش بها بقُبلات خفيفة والتحسيس على جسمها بهزار. كانت تصمت وتبتسم بهدوء. ولكن المشكلة انها ترفض دخول الحمام معى او مع أي بنت. وهذا جعلنى أقرر ان ابتعد عنها وابحث عن غيرها. ويبدوا أنها شعرت بذلك وبدأت تسمح لى بدخول الحمام سوياً. وبمجرد دخولنا تحضنى وتُقبلنى وتداعب نهدى وترضعه منة بشكل خاطف وتطلب منى الخروج بحجة انها خايفة البنات يعرفوا.

أعترفت لى انها تحبنى بل وتعشقنى ومستعدة لعمل أى شيئ لارضائى ولكن هي تخشى دخول الحمام أثناء الفسحة حتى لاتكتشف البنات أمرنا ونفضح. وأقترحت أن نتقابل في الصباح. تأتى كل منا بدرى ونختلى ببعضنا في الحمام. لان في هذا الوقت يكون عدد البنات المتواجدات قليل. طبعاً وافقت والتقينا صباح اليوم التالى وذهبنا سوياً للحمام وكان خالى تماماً.

سحاق في حمام مدرسة البنات

وبمجرد أن أغلقنا الباب سارعت (سلوى) بضمى وظلت تقبلنى من خدى ومن رقبتى الى أن وصلت لشفتى وقبلتنى منهم. وأدخلت لسانها في فمى. عرفت أنها ليست مبتدأة في السحاق. خاصة حين فتحت بلوزتها وبلوزتى وأخرجت نهديها لتدعكهم في نهدى. كان نهديا أكبر من نهدى. وظلت تقُبلنى وأقبلها ويداعب كل منا ثدى الأخرى وترضع من حلاماتة. ويدها تتحسس كل جزء من جسمى واستطاعت في ثوانى أن تثيرنى وتشعل رغبتى.

جلست على قاعدة التوليت وطلبت منى  أقف أمامها. وأصبح فرجى في مستوى وجهها. وبدأت تقبل فاـرجى وتلحسة بالسانها وتحيطنى بيديها وتداعب مؤخرتى. وتضربها ضربات خفيفة. ثم بدأت تدخل أصبعها في خرم موخرتى بهدواء. كنت أول مرة أول مرة في حياتى أجرب هذا الشعور. شعور أن يدخل أحدهم أصبعة في مؤخـرتى. ولكن سكت لانى لم أكن أشعر بوجع. وايضاً في البداية كنت لا أشعر بمتعة. لكن عندما استطاعت أدخال اصبعها بالكامل وظلت تدخلة وتخرجة بشكل سريع في الوقت الذى تداعب بالسانها فرجى وبظـرى. شعرت بنشوى غريبة وأثارة غير عادية وشعرت أن ساقى غير قادرة على حملى. اتكأت بيدى على كتفها حتى شعرت بجسدى ينتفض ويهتز بشكل متتالى وكأنى أمسكت بسلك الكهرباء. بلغت شهوتى ومتعتى واستمتعت بهزة الجماع بشكل لم أستمتع بة من قبل.

أصبحت أعشقها ولا أطيق أن يمر يوم دون أن تلمس يديها جسدى وتُقبلنى وتحضنى. وتداعب بيديها مؤخرتى فقد أصبحت أدمن مداعبتها لمؤخرتى وأدخال أصبعها فيها.

سحاق في حمام مدرسة البنات

كان في (سلوى) شيئ مختلف عنه كل البنات التي مارست معهم السحاق. شيئ جميل ومميز يجعلنى أشعر بمتعة أكبر . لذلك كنت كل يوم أطلب منها ان نتقابل في حمام المدرسة كل صباح. وطبعاً بعض البنات ممن يمارسن السحاق مثلنا في الحمام عرفوا أن أنا و(سلوى) سحاقيات وبنعشق بعض (lesbian lovers). ومكنش تجراء بنت تضايقها. والحقيقة كانت (سلوى) تتفانى لأجل متعتى. وحين أصل لقمة شهوتى وأبلغ رعشة متعتى. كانت هي الأخرى تشعر بهزة متعتها دون أن ألمسها.

انتهى العام الدراسى وتخرجت من المدرسة. ولكن استمرت علاقتى بـ(سلوى). كنا نتبادل الزيارات المنزلية ونتخاطف القبلات والاحضان بشكل سريع. حتى اتصلت بى (سلوى) وأخبرتنى أن يوم الغد ستكون بالمنزل وحدها طوال اليوم لان أسرتها ستكون في زيارة لخالها في مدينة (الفيوم).

ذهبت اليها وبمجرد أن فتحت الباب حضنتنى من الخلف وقلعتنى الجاكت وأنهالت عليا بالقبلات والاحضان. فهى المرة الأولى منذ بدأ أجازة الدراسة التي سنمارس فيها السحاق بحريتنا. وأيضاً المرة الأولى التي نلتقى في غرفة وسرير وليس حمام المدرسة.

دخلنا الغرفة وأغلقت الشبابيك وأطفأت النور. وأكتفينا بالشعاع الخفيف المتسرب من الشباك. وقلعت (سلوى) النصف الأعلى من بيجامتها. وبدأت تقبلنى وتفك أزرار بلوزتى. كانت تقبلنى بعمق وتدخل لسانها في فمى تداعب لسانى. وقلعتنى حمالة صدرى (ستيانتى) وبدأت تدعك ثدى وتمسك كل ثدى بيديها الاثنين وتعصرة وتلعق الحلمة وترضع منها.

جثت على ركبتيها وفكت سوستة بنطلونى وانزلتة وانزلت الكلوت. ولعقت بالسانها فرجى المشتعل وظلت تلعق حتى شعرت بة ينبض.

سحاق في حمام مدرسة البنات

طلبت منى أن أخلع البنطلون والكلوت وأستلقى على السرير. وأنا منذ أن تعلمت السحاق وأنا أمارسة وقوفاً في الحمام. أما السرير فكنت أحلم بة حين امارس الجنس مع زوجى ويتحقق حلمى بأدخال قضيبة في فرجى ويفض بكارتى. وينهش برجولتة أنوثتى. ويرحمنى من السحاق الذى لا يحقق الا جزء من متعتى. فأنا امارس السحاق لانى اخشى ممارسة الجنس مع رجل يفقدنى عذريتى كما عرفت من أمى وكما قالت لى بنت عمتى.

استلقيت على السرير وأمتعتنى (سلوى) بقبلاتها الدافئة وعصرها لثـدى والرضاعة منة. وبتمرير يدها على جسدى. كانت (سلوى) هذا المرة متميزة جدا. تمارس معى السحاق بهدوء. وايضاً كانت المرة الأولى التي تخلع ملابسها كاملة. فقد كانت في المدرسة تكتفى بفتح بلوزتها وأخرج ثديها. أما اليوم أنا وهى عرايا تماماً. طلبت منى أنا استلقى على بطنى. وسارعت بالاستدارة والنوم على بطنى لانى عرفت انها تنوى مداعبة مؤخرتى وأدخال أصابعها وأنا أصبحت أستمتع بهذة الممارسة وأدمنها. حتى أنى منذ بداية كل علاقة أشعر بنبض ورعشة في مؤخرتى.

وبدأت (سلوى) تُقبل بشفتيها مؤخرتى وتتحسسها. وتدخل أصبعها. ولكن هذه المرة فاجأتنى بأنها دهنت مؤخرتى بالزيت وهذا أسعدنى كثيراً لانة كان رطب وجميل وجعل دخول أصبعها سهل للغاية. وبدأت أشعر بالمتعة والاسترحاء.

البنات يشربون المخدرات ويمارسون السحاق فى الحمام

وفجأة شعرت بـ(سلوى) تنام فوقى وتدخل شيئ في مؤخرتى. شيئ سميك ودافئ لم أعتاد علية. فمدت يدى لاتحسس الشيئ الذى أدخلتة. وما أن تلمستة حتى شعرت بجسدى ينتفض وافقد كل أثارتى ومتعتى واقوم مسرعة لاتأكد. وكانت المفاجأة التي لم أتخيلها وهى أن (سلوى) نصفها الأعلى أمرأة ونصفها الأسفل رجل.

نعم تمتلك عضوى ذكرى كبير ومنتصب. صرخت وابتعدت عنها. وجرت خلفى تطلب منى أن أهدأ. وشرحت لى قصتها وعرفت أنها (bisexual) باى سيكشوال.. اى ثنائية الجنس. وانها تنتظر حتى تنهى الدراسية الثانوية وستجرى عملية لإزالة العضو الذكرى لانها أنثى ولديها راحم ومبيض. –

كان جسمى ينتفض من الصدمة. ولكن بدأت أهدأ واتفحص قضيبها وجسمها. .. لكن رؤية قضيبها جعلنى أشعر بالاثارة والخوف. واخبرتها بخوفى من أن افقد عذريتى بسبب قضيبها. طمأنتنى وقالت لى انها لن تلمسنى من الامام فقط ستمارس معى الجنس من الخلف. وعادت مرة ثانية تُقبلنى وتداعب نهدى وفرجى وتلعقة واستطاعت مرة ثانية أن تشعل شهوتى وتثيرنى. وعادت تطلب منى النوم على بطنى وإعادة دهان مؤخرتى

وبدأت تدخل قضيبها. كان أحساس رائع حين أخترق قضـيبها الدافئ مؤخـرتى ودخل بالكامل وصارت تدخلة وتخرجة وأنا أشعر بأنقباض عضلات ساقى ومؤخرتى تنقبض وتنفرج. حتى بلغت قمة شهوتى وشعرت بهزة متعتى حين شعرت بقطرات مائها تقذف في مؤخرتى. كانت المرة الأولى التي أشعر بهذة المتعة. استدرت ونمت على ظهرى وضممت (سلوى) الى صدرى وسارت تنام فوقى. وتداعب بقضيبها فرجى. ومن فرط متعتى ظللت أقبلها وقلت لها. لماذا لم تصارحينى من قبل وأضعت عليا هذه المتعة.


اصبح الابن بديلاً للأب فى غرفة النوم


زنيت مع امى بسبب عقدة اوديب


بعد الطلاق تذوقت متعة السحاق


عاشرت ابويا وخلفت من اخويا


انا ومرات ابويا نمارس السحاق


امارس الجنس مع اختى التوأم


نمت مع مرات ابويا وحملت منى


اعاشر خالتى واشتهى امى


نمت مع مرات خالى وطفت نارى

جوزى اهملنى وحمايا قام بالواجب وعاشرنى


نكاح محارم – الام وابنها المعاق


انا واختى مارسنا الجنس مع نورسين


انا وبنت عمتى نمارس السحاق


اول متعة جنسية مع اختى – زنا محارم


عشقت صديقتى وعشت معها اول قصة سحاق


قضيب اخى الوارم اوقعنى في زنا المحارم


امى اصبحت زوجتى .. وشريكة متعتى


سحاق الهوانم ومتعة سحاق العوالم

اختى تعاشرنى وعايزة تحمل منى


حفلة …. سحاق فى بيت الطالبات


زنيت بأختى وامتعتها وحققت حلمى وحلمها


عاشرت اختى المطلقة خوفاً من الفضيحة


ليلة زفافى ودخلتى … على أخى


الام تعاشر ابنها بحجة علاجة


أنا وتوأمى عاشرنا امى ومتعناها


المصيف جمعنا وكان صيف حار وسحاق نار


هاجر وكارم و .. اول ممارسة زنا محارم


بنات,سحاق,قصص,سكس,مدرسة,سحاقيات,مراهقات,بنت,السحاق,الح المدرسة الحمام الحمامات انحاء فجا اقتربت المدرسات احدي العياذ تشغيل فجميع حمام لفلام حمامات بصوت قصتي افلام كرتون الجنس وسحاق طالبة بحمام سنوات بدأت للبنات ولد فضيحة بممارسة مرة نيك التعارف سكوبي خفت الجنسية رقم الفيلم هاتف دو اني امهات عدم أسابيع سبا ادويه كس تبدو الآسيوية تحتوى فيتامين إحدى حزام عمرة شعار الحجاب تحميل غراب يسوون ايطاليات يعمل ثانوي زي تقبيل الفور عاد المعلمات للبحث ثانية الطالبات الجنسي خروج السباحة ساعة الحلقة مواقع وفى مدارس فضايح مشاكل كلمات جدا والجامعات فيلم الثانوية الأمر القبلات كارتون تركي البنت تزيين دفاتر اشتهرت أخرى مارست صديقاتي بالمدرسة تمارس المدرسه مام,البنات,منتديات,لمطربة,شمس,العامة,matrifor,شذوذ,شبكة,المدارس,الأرشيف,الفتيات,sex,hbo,المواعدة,كرتون,قصة,فيديو,lesbian,عالم,والعياذ,بالله,ماهي,اسبابها,الجنس

Comments are closed.

error: عفواُ .. غير مسموح بالنسخ
قصة جديدة - أبويا بينكنى ومهوس بكُسىأضغط هنا للاطلاع