امى وابويا جوزونى لاخويا - فضائح جنسية

22 مايو 2024

فتحت عينى فى الحياة على أمى وأبى وأخى (سامح).الذى يكبرنى بعام ونصف. والذى كان يشاركنى كل شيئ. ويقضى معى أغلب الوقت. خاصة أن أمى وأبى يعملان وكانوا يتركونى في البيت وحدى مع أخى. وفى يوم الجمعة كانت أمى تستغل يوم أجازتها في تحميمى أنا وأخى معاً. ثم غسل ملابسنا وكل أغراض المنزل. وأثناء الاستحمام كنت أصرخ حين أرى ذلك العضو البارز المتدلى بين ساقى أخى. والذى يوجد مكانة تجويف عندى. لأنى كنت أعتقد أنة كان عندى مثلة ولكن سقط منى. وكنت أمى في البداية تضحك ثم بدأت تقول لى عيب ثم بدأت تفصل بينى وبين أخى في الحمام. ولكن كنت أنا وأخى ننتهز فرصة توجدنا وحدنا ويعبث كل منا بعضو الآخر. وكانت تلك البداية لمتعة ممارسنا الجنس سوياً لمدة عامين أو أكثر. امى وابويا جوزونى لاخويا

الى أن جدثت اول كارثة فى حياتى وهى أختفاء أخى من حياتنا. وعرفت وقتها أنة أخ غير شقيق. وانما هو ابن أمى من طليقها الأستاذ (منير). وانتهت فترة حضانة امى لة واستعادة ابوة وسافر بة الى دبى لانة يعمل (شيف) في فندق كبير هناك. وكبرت وزاد شغفى بالمتعة الجنسية. ولم أجد سبيل لأشباع متعتى سوى العادة السرية (ضرب سبعة ونصف). حتى ظهر في حياتى (وليد) وجمعنا الحب وبعض الانحرافات الجنسية التي تخطت الاحضان والقبلات ووصلت حد (التفريش) اى ممارسة الجنس دون آيلاج. ولكنها زادت وبلغت حد معاشرتة لى معاشرة الأزواج بعد خطوبتنا. ولم يقلقنى موضوع فقدى لعذريتى لان زواجنا امر حتمى ومجرد مسألة وقت.

ولكن حدثت الكارثة الثانية. ومات (وليد) في حادث سيارة. وتركنى بفضيحتى. وبعد فترة ليست بقصيرة عاد الخطاب يطرقون بابى. وكان لابد أن أصارح أمى بفضيحتى. وطبعاً قلبت الدنيا واخبرت أبى. وكانت مصيبة كبيرة.

وبدأت أمى وابى التفكير في طريقة لحل مشكلتى. ماذا سيقولوان عندما يتقدم أحدهم لخطوبتى ويكتشف اننى لست عذراء. امى فكرت في اجراء عملية ترقيع بكارة. ولكن كانت كلفتها كبيرة ومشاكلها أكبر. ففكر أبى فى عقد قرانى على أحد معارفنا ثم يطلقنى. ويقال عنى مطلقة أرحم من أن يقال عنى زانية وشرموطة.

وفى هذه الاثناء ظهرت مفاجأة…… جاء أخى (سامح) لزيارتنا بعد أنقطاع 11 عام. وعرفنا أنة هو والدة الأستاذ (منير) عادوا منذ عامين وكان والدة يعمل في شرم الشيخ. ولكن توفى منذ عدة أشهر. وهو يعمل في نفس مجال والدة في احد فنادق شرم الشيخ.

وعقب مغادرة أخى. تفتقت في ذهن أمى فكرة شيطانية.  وهى أستغلال أن الكل نسى موضوع أخى ولا أحد أصبح يعرفة. وقررت أستغلال أختلاف اسمائنا وعقد قراننا على بعضنا. فهو أسمة (سامح منير أبو ضيف) وأنا أسمى (نيهال جمال سعيد). معتقدة أنة سيكون زواج صورى فهو أخى ولن يلمسنى. وسيكون أمين على سرى. لم تكن تعرف أن أخى هو أول من تمتع بأنوثتى وأول من لامس عفتى. وأول من منحنى اول متعة جنسية.

وبدأت أمى في الاتصال بأخى وأقناعة. وكان مرحب جداً. وسارع بالعودة للقاهرة وذهبنا للمأذون وتم الزواج. وأشاعت أمى بين الجيران والاهل أننا تزوجنا في حفل عائلى نظراً لظروف سفر العريس. وأخذنى أخى وسافرنا لشرم. لنتفاجأ بأصدقائة وأدارة الفندق الذى يعمل فية قد أعدوا مفاجأة لة بحجز غرفة لنا لمدة أسبوع في فندق آخر تابع لهم.

وتفاجأت بأخى يذكرنى بما كان بينى وبينة من عبثنا ونحن صغار وأستحمامنا سوياً. ويطلب منى بكل جرأة أن أشاركة المتعة ونحن كبار. تصنعت الكسوف ورفضت. ولكن من داخلى كنت متلهفة وراغبة. وانتظر اللحظة التي يتعرى هو فيها. وأتعرى أنا الآخرى وأكشف لة عن مفاتنى. ويرى الطفلة الصغيرة التي كان يعبث بكُسها الصغير. وقد أصبح لها كُس كبيرناضج يسيل أمامة لعاب اعتى الرجل. ولديها بزاز كبيرة مستديرة وجسد ممشوق يشعل شهوة أقوى الرجال. ولكنة أستمر في ترغيبى وتذكيرى بما مضى وبدأ يخلع ملابسة حتى تعرى ليكشف لى عن زبة الضخم وهو منتصب.

كان هو الآخر مفاجأة. فقد تحول هذا العضو الصغير الذى كنت أراة بين ساقية في الصغر. الى زباً ضخم ومنتصب ومحاط تعروق نافرة. وأشعل نار شهوتى. مثلما أشعلت مفاتنى شهوتة وجعلت زبة ينتفض وينتصب بهذا الشكل رغم أننى لم أتجرد من كل ملابس. ولكنة بدأ يفك أزار بلوزتى. وأستمر حتى نزع أخر قطعة من ملابس الداخلية وهى الكلوت الأسود وأصبحت عارية تماماً. ورأيت وجة أخى قد أحمر. وزاد زبة انتصاباً وتضخم وأحمرار وأصبح أشبة بقضيب حديد ساخن. وباغتنى بحضن قوى شعرت وكأنة كاد يكسر ضلوعى.

صرخت ولكن لم تكن صرخة آلم بقدر ما كانت صرخة شهوة. فقد شعرت بسخونة في سائر جسدى. وشعرت بتزايد دقات قلبى. بل شعرت بأن قلبى يكاد يقفز من صدرى. خصوصاً حين بدأ (سامح) يُقبلنى من رقبتى ويعض بأسنانة برقة على شحمة أذنى. وكان جسمة ملتحم بجسمى. وزبة متداخل بين ساقى. ويحيطنى بذراعية. ثم حملنى … مثل العصفورة بين يدية … ووضعنى على السرير. ونام فوقى ولكن كان مرتكز على ركبتية. وأستمر في تقبل رقبتى وشفتى. وأمسك بكلتا يدية بزازى. يفعصهما برقة وكأنة يمسك كرتين مطاط.

كنت متشوقة لملامستة لبزازى. فأنا أعشق بزازى واعتبرهم عنوان أنوثتى. وأعشق مداعبتهم. وما أن مسكهما حتى انتصبت حلمتيهما لتعلن لة عن أثارتى وبلوغى لشهوتى. رفع رأسة عن وجهى وأصبح قابع فوقى كأنة أسد يجلس فوق فريستة. يدية لاتزال ممسكة ببزازى. وقضيبة أو زبة لايزال منتصب ومتمدد يكاد يلامس شفرى كُسى.  ولكنة حرك جسمة وأبعدة زبُة عنى وباعد بين ساقى وأدخل رأسة بينهم. ليداعب بشفتية شفرى كُسى المنتفخان من أثر شبقى وشهوتى وأثارتى. ويدخل لسانة بينهم ويلامس بظرى شعرت فى ثوانى أن بظرى تمتد وانتصب وأستطال. وشعرت بأجمل متعة تستمتع بها المرأة.

ولكنة عاد ورفع رأسة وأمسك بيدة اليسرى بزىِ الايسرى. وبيدة اليمنى أمسك زبة وبدأ يمررة على كُسى. كنت على وشك أن أصرخ فية وأقول لة اننا كبرنا ولم نعد صغار. وأنا لم أعد عذراء. ولم يعد التفريش يمتعنى زى زمان. ويجب أن تدخل زبك في كُسى وتشعرنى برجولتك وتتذوق حلاوة أنوثتى.

ودون أن أدرى وبتلقائية وجدتنى أرفع وسطى ليرتفع جسمى ويرتفع مستوى كُسى لمسافة كانت كافية لدخول حرشة زبة. اى رأس زبة. وكانت تلك الحركة كافية لفتت أنتباهة وبدأ يكمل أدخال زبة ببطئ وكأنة يستئذنى. فرفعت جسمى مرة ثانية ليبتلع كُسى زبة ويدخل فية كاملاً. فقد كنت أنزلت مائى وأصبح مهبلى رطباً وزلق. سمح لقضيبة بالولوج. وسرعان ما بدأ يرفع ويخفض جسمة. لتبدأ آلية دخول وخروج زبة. وتعزف سيمفونية صوت أرتطام فخاذنا. الممزوجة بآهاتنا.

يبدوا أن سامح أصبح محترف وخبير في ممارسة الجنس. فقد كانت قُبلاتة ليست قُبلات عادية بل كانت تشمل قُبلات بالشفليف واللسان وعضعضة لشفايفى وشحمة أدنى. وكان يداعب بيدية فردة بزى اليسرى. وكأنة مدرك أن الجانب الايسر من البزاز تأثيرة أقوى على المرأة.

أثناء هذا كانت شهوتى جأتنى ثلاث مرات. وشعرت بها ونزل مائى ثلاث مرات….. وفى المرة الثالثة كان هو الأخر حضرت شهوتة. وشعرت بجسدة قد أهتز بشدة. وأصدر أة مكتومة. وشعرت بدفعة من ماء رجولتة تتدفق في مهبلى. وشعرت وكأنة يريد أخراج زبة. حتى لاينزل مائة بداخلى. فوجدتنى دون تفكير أحاوطة بذراعى وأضمة. وأمنعة من أخراج زبة. وشعرت بمتعة كبيرة حين أستجاب وتدفقت دفعة ثانية من مائة. تلتها دفعة ثالثة ورابعة.  … أربع دفعات سكبها زبة الساخن في مهبلى. أشعرتنى بسعادة وراحة وهدواء. فأبعدت ذراعى من حولة وكأنى أعطية الاذن بالقيام. ودفعنى الفضول لأرى ملامح وجهة. ففتحت بصعوبة عينى المغمضتين….

كأن وجهة أحمر وعلى جبهتة العرق مثل حبات اللؤلؤ. وهذا أيضاً أشعرنى بالسعادة. فالمرأة جزء كبير من نشوتها وسعاتها فى أن ترى أن الرجل الذى شاركها الممارسة الجنسية نال سعادتة وأفرغ شهوتة. فهذا يعد أنتصار لانوثتها وأقرار بقوتها.

وقام أخى من فوقى. والقى بجسدة بجوارى. وحاوطنى بذراعية. وطبع قبلة على شفتى وقال (صبحية مباركة ياعروسة). وكان هذا بداية لـ……


اصبح الابن بديلاً للأب فى غرفة النوم


زنيت مع امى بسبب عقدة اوديب


بعد الطلاق تذوقت متعة السحاق


عاشرت ابويا ودلعتى وخلفت من اخويا


انا ومرات ابويا … نمارس السحاق يومياً


اتشارك انا واختى التوأم السرير ونمارس الجنس


نمت مع مرات ابويا وحملت منى


اعاشر خالتى معاشرة الازواج واشتهى امى


نمت مع مرات خالى وطفت نارى

جوزى اهملنى وحمايا قام بالواجب وعاشرنى


نكاح محارم – الام تغتصب ابنها المعاق


انا واختى مارسنا الجنس مع نورسين


انا وبنت عمتى تستمتع بممارسة السحاق


اول متعة جنسية مع اختى – زنا محارم


عشقت صديقتى وعشت معها اول قصة سحاق


قضيب اخى الوارم اوقعنى في زنا المحارم


امى اصبحت زوجتى .. وشريكة متعتى


سحاق الهوانم ومتعة سحاق العوالم

اختى تعاشرنى وعايزة تحمل منى


حفلة …. سحاق فى بيت الطالبات


زنيت بأختى وامتعتها وحققت حلمى وحلمها


عاشرت اختى المطلقة خوفاً من الفضيحة


ليلة زفافى ودخلتى … على أخى


الام تعاشر ابنها الصغير بحجة علاجة


أنا وتوأمى عاشرنا امى ومتعناها


المصيف جمعنا وكان صيف حار وسحاق نار


هاجر وكارم و .. اول ممارسة زنا محارم

الأب,الأم,الأخ,لأب,الزواج,الزوجة,زوجة,بنت,والأم,للأب,ابن,أبي,لأم,زواج,اخي,يجوز,الشقيق,الزوج,والأخت,العم,الابن,وجود,أخ,هم,الجدة,ليس,هل,أخي,صورة,أب,لأنه,وهل,أمي,وأم,البنت,والأب,أما,يكن,الأخت,بينهما,فقط,المعاش,ابي,امي,بسبب,الرجل,أمه,الله,أخيها,يتزوج,وليس,زوج,أخته,بكر,الرضاعة,حكم,السؤال,والدي,شهادة,المتوفى,حالة,أبناء,والأخ,الاخ,الاب,عم,شقيق,محمد,مقال,أجمل,والزوجة,والبنت,المنام,المرأة,أخيك,زوجته,العقد,العمل,الجواب,تزوج,بأس,قرابة,جد,وفاة,صاحب,أخت,المؤمن,ها,اة,أبو,وبنت,law,mother,وأبي,يرث,شقيقا,لام,تفسير,إختلاف,السدس,مات,علا,والزوج,شخص,وعم,رؤية,الاكبر,وزوجة,الشقيقة,النساء,أبيه,الأخوة,الحمد,لله,شرعًا,مانع,شرعي,يوجد,أبيك,إنما,أمك,أريد,وإذا,وهكذا,يتولى,حرج,أخو,زيد,بيانات,شاب,غيرها,تزوجت,اللذان,الأبناء,بالنسبة,توفير,دولة,عقد,الإمارات,تاريخ,شروط,طردني,بي,فـي,الأكبر,حال,الزكاة,للأخ,النبي,أصحاب,الفروض,والجد,نزل,

Comments are closed.

error: عفواُ .. غير مسموح بالنسخ
قصة جديدة - تمتعنى بمؤخرتها عوضاً عن فرجهاأضغط هنا للاطلاع